من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
14575
30-10-2019 08:40 AM

"كافي غباء وتغابي إفهموها" .. هذه ثورة كرامة وطنية وليست ثورة جياع




عراق الأمير

يحفظ التاريخ لمعادلة الفقر والكرامة الوطنية مسؤوليتها الحصرية عن قديم ثورات الشعوب وحديثها ، من ثورة عبيد روما ومرورا بثورة أوربا الإصلاحية والثورة الفرنسية والثورة البلشفية وثورات أوربا الشرقية .

الأحداث والظواهر الكبرى لا تفسر بعامل وحيد ، ومحاولة حكومة عادل عبد المهدي ومجلس النواب تفسير الثورة العراقية واختزالها بالإصلاحات الاقتصادية هو تفسير قاصر أو متغابي للحدث وما تلاه . لأن الذي يثور لأجل الجوع يَسْكُت حتماً عندما تعطيه رغيف خبز ، أما الذي يثور من أجل كرامته الوطنية فلن يسكت حتى يستعيد للوطن كرامته . وعادةً ما ينظر الى الثورات والانتفاضات ذات الدوافع الاقتصادية بِعَين الشفقة أو التعاطف ولكن ليس الفخر والإعجاب والاعتزاز والإكبار، فانتفاضات الخبز على مَرْ التاريخ لم ترقى الى ثورات الكرامة التي تتجاوز المعيشي الى الوطني مثلما هو حاصل مع ثورة العراق الآن.

تُعَلُمُنا ثورات الشعوب الحية إن الشعب يبقىٰ ينتفض حتى يحقق أهدافه، وإن القمع العسكري والمكر السياسي للنظام الحاكم لن ينجيه من غضب الشعب وإنما قد يؤخر سقوطه قليلاً.

افهموها وكفاكم تغابي ، بدأت انتفاضة شبابية مطلبية اقتصادية وتحولت الى ثورة كرامة وطنية بعد أن تنطعت لها ميليشيات موالية لإيران تحت ستارة من دخان الحكومة بالقتل الوحشي الذي هَزَ بعنف حفيظة الشعب العراقي بأكمله فانتخى لهم بحيث اصطفت سريعا الى جانبهم جميع أطياف وشرائح المجتمع من عمال وفلاحين وكسبة وموظفين ومحامين ومهندسين وأطباء وفنانين ومثقفين ورياضيين ومعلمين وطلاب من مختلف الأجناس والأعمار والمشارب ، إنها ثورة لم تتخلف شريحة اجتماعية عراقية واحدة عن شرف الالتحاق بركبها البطولي . إنها بحق ثورة كل العراقيين ضد النظام السياسي الفاسد وضد النفوذ الإيراني الذي صادر قرارهم الوطني وثَلَمَ كرامتهم وطالَ صبرهم.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: