من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
20554
22-10-2019 09:45 AM

أنصاف الثورات مقابر للثوار وأكفان للشعوب




عراق الأمير 

 راهنت حكومات التحاصص الطائفي والتي استلمت السلطة بقوة دَكْ الاحتلال الأمريكي لا بقوتها هِيَ، على موت الروح الوطنية للشعب وإنه لن تقوم له قائمة فعاثت فساداً وإفساداً دونما أدنى خوف أو اهتمام لرد فعل يمكن أن يصدر منه، فكان هذا الوَهْمْ الكبير الذي لا ينسجم مع منطق التاريخ وحركة المجتمعات، إذ فاتهم إن الشعوب قد تمرض ولكن لا تموت وقد تَخْبو ولكن لا تنطفئ لأن جذوة الإتقاد كامنة فيها.

يا شباب العراق لقد أبهَرتُم العالم والشعوب العربية بغضبكم وشجاعتكم وبسالتكم أمام بطش الطغمة الحاكمة وميليشياتها الإرهابية، وها هو لبنان المُلْهَمْ بصمودكم يرد لكم التحية ويعاهدكم على إسقاط النظام السياسي الطائفي واستعادة هويته المختطفة وصياغة مشروعه الوطني الذي يَجمَع ولا يُفَرِق، ويَبني ولا يَهدِم.

يا أحرار العراق أكملوا مشوار الثورة المخضب بدماء الشهداء وانتزعوا البلد من مخالب الأحزاب الدينية العفنة وأعيدوه لنا وطن يتدفق شلال محبة وعذوق نخيل ذهبية تحاكي صفحات الرافدين الخالدين، وحُداة يغنون للسماء.

أعيدوه لنا كما حَلِمنا بهِ .. واحة أمن وأمان .. مَرْبَعاً للعطاء .. دوحاً للألق .. موطناً للعدالة .. مرقصاً للنجوم .. قرية آمنة يأتيها رزقها رَغداً من كل مكان بإذن رَبِها .

أعيدوه لنا كما حلمنا به .. عشقاً .. وشمساً .. وقمراً .. وناياً .. ووتراً .. وليالي مترعات بهاجس الإخاء .

أعيدوه لنا وطناً يَمحو فيه غَدُهُ البهيج جراحات الماضي والحاضر .. ومواطنين يغنون ملءَ أشداقهم للحب والخير والعدل والسلام .

أكملوا مشوار الثورة ولا تنسوا أن الشعوب وحدها هي المسؤولة عن مصيرها الوطني وأن اللحظة التي يَشتَد فيها الظَلام هي لحظة بزوغ الفجر.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: