من نحن   |   اتصل بنا   |  
رياضة
حجم الخط :
عدد القراءات:
5537
09-10-2019 07:02 PM

المنتخب الإنجليزي يهدد بالانسحاب من التصفيات المؤهلة إلى يورو 2020




بغداد / الاخبارية

لوّح المنتخب الإنجليزي لكرة القدم بإمكانية الانسحاب من أرضية الملعب في حالة التعرض لأي إساءات عنصرية من قبل الجماهير خلال مباراتيه المقبلتين أمام التشيك وبلغاريا ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس أوروبا 2020.

وألقت العديد من أحداث الإساءات العنصرية بظلالها على الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، وستشهد المباراة أمام بلغاريا إغلاقًا لأجزاء من مدرجات الاستاد بسبب السلوك العنصري لجماهير بلغاريا في مباراة أقيمت في يونيو الماضي.

وقال تامي أبراهام مهاجم فريق تشيلسي الإنجليزي، في تصريحات للصحفيين إن المنتخب الإنجليزي تناقش بشأن ما سيفعله في حالة التعرض لإساءات عنصرية من المدرجات.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن أبراهام قوله: إذا حدث هذا لأحدنا، فكأنما حدث لنا جميعًا، وأضاف هاري كين قائد المنتخب إن الفريق إن لم يشعر بارتياح، أو لم يشعر أحد لاعبيه بارتياح، سنذهب جميعًا إلى خارج الملعب.

وطبقًا للوائح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، هناك بروتوكول من ثلاث خطوات للتعامل مع الإساءة العنصرية، وقد تتطور الأمور إلى إلغاء مباراة.

وقال أبراهام إن المنتخب الإنجليزي يمكن أن يفكر في مغادرة الملعب في حالة التعرض لإساءة عنصرية، وهو ما أيده زميله ترينت ألكسندر-أرنولد.

وقال ألكسندر-أرنولد: إنه قرار للفريق، ونحن جميعًا بحاجة إلى اتخاذه، بغض النظر عما إذا كانت الإساءة للاعب واحد أو للفريق، فنحن مجموعة واحدة.

وأضاف: لا يفترض أن يشعر أحد بعدم ارتياح على الملعب، فمن حق الجميع الحصول على فرصة اللعب في أجواء جيدة.. نحن فريق.. وإذا تعرض أحدنا لإساءة فكأنما كانت الإساءة لنا جميعًا، نحن أسرة واحدة كبيرة.

يذكر أنه مرت ثلاث سنوات منذ أول مباراة قاد فيها غاريث ساوثغيت منتخب إنجلترا لكرة القدم، وانتهت تلك المباراة التي أقيمت على ملعب ويمبلي بفوز إنجلترا 2-صفر على مالطا بحضور 81 ألف متفرج، كان قليل منهم فقط يراهن على استمرار بقاء المدرب في منصبه لفترة طويلة.

وتولى ساوثغيت، مدرب منتخب إنجلترا تحت 21 عامًا السابق، المهمة بعد إقالة سام ألاردايس بعد 67 يومًا فقط قضاها في المنصب عقب تحقيق لصحيفة ”ديلي تليغراف“ زعمت فيه أن المدرب أسدى نصائح لصحفيين متخفين للالتفاف على القواعد المنظمة لملكية أطراف ثالثة لحقوق اللاعبين.

وعين ساوثغيت في البداية بشكل مؤقت لقيادة سفينة منتخب إنجلترا وسط أمواج عاتية بعد خروج مهين أمام ايسلندا في بطولة أوروبا 2016 في فرنسا تحت قيادة المدرب السابق روي هودجسون.

وبعد مرور ثلاث سنوات نجح ساوثغيت في تحويل منتخب إنجلترا إلى فريق يتمتع بالحيوية، وأصبح واحدًا من المنتخبات المرشحة للتتويج ببطولة أوروبا التي ستقام العام المقبل.

ومن بين 37 مباراة خاضتها إنجلترا بقيادة ساوثغيت حققت 21 انتصارًا وتعادلت في تسع مباريات وخسرت سبع مرات، والأهم من كل هذا أن ساوثغيت وضع ثقته في لاعبين شبان وطور أسلوبًا ممتعًا يعتمد على السرعة ويدعو للفخر عند الفوز أو حتى عند الهزيمة، بعد أن جعل أداء منتخب إنجلترا مثيرًا مرة أخرى.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: