من نحن   |   اتصل بنا   |  
إقتصاد
حجم الخط :
عدد القراءات:
3654
06-09-2019 05:47 PM

شركة روسية تخطط لدخول سوق النفط والغاز في السعودية وقطر




/بغداد/الاخبارية:
تخطط شركة "Geosplit" الروسية المتخصصة بحقول النفط دخول أسواق المملكة العربية السعودية وقطر بحلول عام 2020.
كما تتوقع الشركة الروسية أن توسع سوقها ليشمل في المستقبل دولا عربية أخرى، ومن أبرز ما تقوم به الشركة هي تقليل من تكلفة البحث عن أبار النفط والغاز من خلال تقنيات جديدة بديلة عن الطرق التقليدية التي تكلف أكثر من الانتاج نفسه في بعض الحالات.
وبهذا الخصوص قابلت وكالة "سبوتنيك" الخبير الروسي في مركز الصندوق الوطني لأمن وحماية الطاقة، ستانيسلاف ميتراخوفيتش، الذي تحدث عن الابتكارات في هذا المجال وآفاق التعاون مع الدول العربية.
وقال ميتراخوفيتش "الحقيقة هي أن صناعة وإنتاج النفط والغاز أصبحت منذ زمن طويل صناعة عالية التقنية وهناك طلب كبير على التقنيات الجديدة التي تدخل ضمنها الميكانيكا والمواد والأنابيب، بالإضافة إلى معدات أجهزة الحفر.
وكشف ميتراخوفيتش عن الطريقة الحفر قائلا: أولا قبل الحفر يجب إجراء استكشاف جيولوجي من خلال استخدام النماذج ثلاثية الأبعاد، وعلم الرياضيات وبرامج خاصة على الكومبيوتر، حيث أصبح بالإمكان صناعة الصخر الزيتي ممكنة بفضل مجموعة متنوعة من الابتكارات التقنية التي جعلت من الممكن تسريع وتقليل تكلفة الحفر".
أما عن دور الشركات الروسية قال ميتراخوفيتش: " "Geosplit" هي واحدة من الشركات الروسية التي تعمل في مجال الإعداد الجيد. فروسيا من حيث المبدأ ليست هي الدولة الرائدة في هذا المجال".
وأضاف قائلا: لدينا بعض الإنجازات من خلال عمل شركة Geosplit المنتشرة في الشرق الأوسط ، والصين ، وبعض الدول الأخرى حيث ساهمت بتطوير العمل النفطي في روسيا وقامت بإنجازات مهمة بمساعدة شركات الخدمات الأخرى".
وتابع قائلا "أعني هنا شركات أجنبية ومنها أمريكية وفرنسية على الرغم من الصعوبات التي تعقد العلاقات الروسية الأمريكية والروسية الأوروبية، لكن تواصل هذه الشركات العمل في هذا المجال ولم يتم فرض أي عقوبات عليها حتى الأن وبالتالي يتم تطوير حوالي 50 ٪ من الودائع الموضوعة في روسيا على وجه التحديد من خلال الجهود المشتركة".
في معرض حديثه عن فوائد التعاون مع دول الشرق الأوسط قال ميتراخوفيتش: "نحن بحاجة إلى إنشاء تقنياتنا الخاصة لكن هذا بحاجة لوقت طويل، لذلك يتعين علينا التعاون مع الدول الصديقة مثل الصين ودول الشرق الأوسط مع قطر والمملكة العربية السعودية فهذا التعاون سوف يجلب المال وتبادل الخبرات التقنية".



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: