من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
2891
16-08-2019 11:36 PM

الدفاع: ماضون بإجراءاتنا القانونية ضد من ذكر اسم الجيش بغير مكانته واستحقاقه





بغداد/الاخبارية:
أعلنت وزارة الدفاع العراقية، اليوم الجمعة، بأنها "ماضية بإجراءاتها القانونية بحق من أورد اسم الجيش بغير مكانته واستحقاقه الذي يليق به"، مبيناً أن "من يحاول أن يمس سمعة هذا الجيش البطل الذي سطر اروع الملاحم في محاربة الإرهاب مع أخوته من القوات الأمنية والحشد الشعبي وقوات البيشمركة سيجد يد الشعب هي اليد الضاربة بالقانون".

وقالت الوزارة في بيان تلقته "الاخبارية" إنها "تتقدم بالشكر الجزيل والامتنان الكبير للشعب العراقي الكريم ظهير الجيش وسنده الأمين دفاعاً عن مكانته ورمزيته العالية".

وأضاف البيان: "لقد أثبت سماحة رجال الدين والجهات الرسمية وشبه الرسمية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المختلفة وفئات الشعب العراقي على اختلاف قومياته وأديانه وانتماءاته بان الجيش العراقي هو كلمة الفصل في طريق الحرية وسور الوطن الغالي وسده المنيع بوجه من يحاول التصيد في الماء العكر او الإساءة الى سمعته ومكانته العالية".

وتابع: "تؤكد وزارة الدفاع وباسم جيشنا العراقي البطل بأنه سيبقى رهن إشارة شعبنا العظيم الذي اثبت ويثبت للعالم اجمع انه شعب الملاحم والبطولات والأمجاد الخالدة في سفر التاريخ".

وذكر أن "من يحاول ان يمس سمعة هذا الجيش البطل الذي سطر اروع الملاحم في محاربة الإرهاب مع اخوته من القوات الامنية والحشد الشعبي وقوات البيشمركة سيجد يد الشعب هي اليد الضاربة بالقانون لإيقاف اي تخرصات بحق مسيرته التي يشهد لها العالم اجمع والمطرزة بدماء الشهداء والجرحى من ابنائه الابرار".

وأعلنت الوزارة أنها "ماضية بإجراءاتها القانونية بحق من أورد اسم الجيش بغير مكانته واستحقاقه الذي يليق به"، متعهدةً "شعبنا العراقي العزيز عزنا وفخرنا بان جيشنا البطل كان وسيبقى جيش العراق وحامل رايته الخفاقة التي لن تذل ابدا، وستبقى عالية بعلو وشموخ شعبنا العظيم وجيشنا الباسل".

وشهدت عدة محافظات عراقية، اليوم الجمعة، مظاهرات شعبية احتجاجاً على التصريحات التي أطلقها القيادي السابق في حركة النجباء التابعة للحشد الشعبي والأمين العام لشورى العراق يوسف الناصري والتي وصف فيها الجيش بـ"المرتزقة" وطلب بحل هذه المؤسسة، رافعين العلم العراقي ولافتات: "الجيش سور للوطن" و"الجيش عز بلادي.. كل العراق ينادي" و"جيشنا العراقي لم يكن يوماً مرتزقاً.. بل منتمياً للوطن ومدافعاً عنه فليخرس الأدعياء" و"كرامة الأوطان بجيش مصان".

وطالب رجل الدين المقرب من حركة "النجباء" يوسف الناصري في مقابلة تلفزيونية، الثلاثاء الماضي، بحل الجيش العراقي ووصفه بـ "جيش مرتزق وليس أصيلاً"، معتبرا الحشد الشعبي هو "الجيش الأول في العراق وليس رديفاً".

لكن الناصري أوضح لشبكة رووداو الإعلامية "أن المقطع المنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي جزء مستقطع ضمن حوار سجل قبل 37 يوماً وتم ترويجه بهدف التشويه"، مشدداً على أنه "يجب أن يحمل الجيش العراقي الوطنية التي تؤهله في الدفاع عن جميع بقاع العراق"، ولفت إلى أن الجيش الذي أسسه الحاكم السابق للعراق بول بريمر عقب 2003 حاول أن يصنع منظومة بصبغة طائفية تقزم الجيش العراقي، فيما نحن نؤكد على أخلاقية الجيش العراقي، كما يجب أن تتحلى المؤسسة العسكرية بالوطنية ولا تتبع الحاكم لحماية الشعب والوقوف بوجه الأحزاب".

وتوعدت قيادة العمليات المشتركة، بمقاضاة كل من "يحاول الإساءة للجيش"، وقال الفريق الركن نائب قائد العمليات المشتركة عبد الأمير رشيد يار الله في بيان، إنه تفاجأ "بتصريح غريب من الشيخ يوسف الناصري الذي اتهم الجيش بتهم قاسية تطعن بوطنيته ويطالب بحل الجيش".

من جانبها اعتبرت مديرية الإعلام في الحشد الشعبي تصريح الناصري بأنه "إساءة تعبر عن وجهة نظره الشخصية"، فيما وصفت حركة "النجباء" المطالبة بحل الجيش العراقي بأنه "رأي غير موفق".







اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: