من نحن   |   اتصل بنا   |  
أمن
حجم الخط :
عدد القراءات:
3756
14-08-2019 08:07 PM

العمليات المشتركة تطالب الناصري بالاعتذار بعد اساءته للجيش العراقي




بغداد / الاخبارية

 ردت قيادة العمليات المشتركة، اليوم الاربعاء، على تصريح القيادي في حركة النجباء يوسف الناصري المثيرة للجدل على الجيش العراقي.

وقالت القيادة في بيان تلقت "الاخبارية" نسخة منه، إنه "في  الوقت  الذي  تتكامل  منظومة الامن الوطني للدولة  ويقدم  الجيش العراقي الدعم والإسناد لجميع القوات الامنية  من  جهاز مكافحة الارهاب ووزارة الداخلية والحشدين الشعبي والعشائري، وقوات البيشمركة  التي خاضت غمار  عمليات التحرير الكبرى بروح الدفاع عن الوطن وانقاذ المواطن، حيث تحمل الجيش  العراقي بكل صنوفه وقواته  الثقل  الأكبر  في  قواطع العمليات  مع اخوانه من ابطال  الحشد  الشعبي والقوات الامنية الاخرى  وتحقيق الانتصارات  الناصعة  في تحرير  كامل  التراب العراقي  من دنس  عصابات داعش  الارهابية، حيث اشاد  العالم  بهذا الانتصار  العراقي الكبير  لانه تحقق على  اعتى هجمة ارهابية بربرية في  التاريخ  وانتقل الى العمليات الامنية الكبرى مع القوات المشتركة  لاحلال السلام  في جميع  المناطق والعمل على  العودة للوضع الطبيعي، نتفاجيء  بتصريح  غريب من " الشيخ يوسف الناصري" الذي اتهم الجيش  بتهم  قاسية تطعن بوطنيته ويطالب بحل الجيش".

واضافت "وهنا تبين قيادة العمليات المشتركة استنكارها  لهذا التصريح  الغريب وتطالب صاحبه بسحبه والاعتذار عنه، لان  هذا التصريح لايشكل  إساءه  للجيش العراقي البطل فحسب وإنما لكل الشهداء والمضحين من أبناءه ولعموم الشعب العراقي الذي يقدس جيشه الذي هو  جيش الوطن والمواطن وقدم التضحيات  الكبيرة لحماية العراق وشعبه  ويؤكد أبناءكم في الجيش العراقي انهم الحصن الحصين  لحماية  الدولة والوطن  والمصالح العليا  للعراق وامن شعبه واهدافه الحيوية يدا بيد مع جميع القوات الامنية من  الحشد الشعبي وجهاز مكافحة الارهاب وقوات وزارة الداخلية والبيشمركة والاجهزة الامنية والاستخبارية  كافة، كما ان قيادة العمليات المشتركة تحتفظ  بحقها القانوني في اتخاذ الاجراءات  المناسبة بحق من يحاول  الاساءة  للجيش العراقي والقوات الامنية العراقية".

وكان الناصري قد وصف الجيش العراقي في حديث متلفز بـ"المرتزق" وطالب بحلّه، وإسناد مهامه إلى الحشد الشعبي.

وقال الناصري "أطالب بحل الجيش العراقي، وإعادة هيكلة القوات الأمنية، واعتبار الحشد الشعبي هو الجيش الأول، وليس الرديف، وتحويله إلى وزارة لحماية أمن العراق ومستقبله".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: