من نحن   |   اتصل بنا   |  
إقتصاد
حجم الخط :
عدد القراءات:
3542
23-07-2019 04:51 PM

العراق والسعودية يناقشان موعد تسليم منفذ عرعر الحدودي بعد إكمال انجازه




بغداد / الاخبارية

ترأس رئيس هيأة المنافذ الحدودية كاظم العقابي، وفد العراق المشارك في الاجتماع التنسيقي العراقي السعودي للجنة النقل والمنافذ الحدودية والموانئ والذي يعقد للفترة من 25-23 تموز الجاري في مقر وزارة النقل السعودية وبحضور السفير العراقي لدى المملكة العربية السعودية قحطان الجنابي .

واكد رئيس هيأة المنافذ بحسب بيان تلقت "الاخبارية" نسخة منه، ان "الجانبين ناقشا مراحل إنجاز منفذ عرعر الحدودي ونسبة الإنجاز المتحققة في تأهيل المنفذ والبنى التحتية والتي بلغت 40% ومن المؤمل تسليم المشروع متكاملاً منتصف شهر تشرين الأول القادم".

وتم ايضاً "مناقشة مذكرة التفاهم الموقعة مع سلطة الطيران المدني لكلا البلدين والتي تضمنت العمل على توسعة عدد الرحلات الجوية وكذلك تسهيل الإجراءات في منح التأشيرة لأصحاب المركبات والمواطنين وفق مبدأ التعامل بالمثل".

وكذلك تم خلال الاجتماع "مراجعة مذكرة التفاهم المشترك والخاصة بالنقل البري والبحري ، وتحديث الفقرة 6/أ من مذكرة النقل البري والتي تضمنت السماح بعبور الحافلات المحملة لكلا حدود البلدين بما يضمن حقوق الجانب العراقي في عملية التبادل التجاري".

وبين العقابي بأنه تم "اتفاق الجانبان العراقي والسعودي على أتمتة الإجراءات الكمركية من خلال نافذة التبادل التجاري بما يضمن حسن الأداء والأنسابية في حركة البضائع والسلع"، مبديا "الجانب السعودي استعداده بتزويد الكمارك العراقية بنظام الاتمتة والمساعدة في تطوير قدرات موظفي الكمارك من خلال زجهم في دورات تدريبية للعمل على هذا النظام".

وضم الوفد العراقي لاجتماع اللجنة المشتركة رئيس هيأة المنافذ الحدودية كاظم العقابي رئيسا للوفد وعضوية ممثلي مديرية السفر والجنسية والشركة العامة للنقل البحري وسلطة الطيران المدني/قسم النقل الجوي وقسم التنسيق والمتابعة الحكومية لسكرتارية اللجنة.

ويستانف الجانبان مباحثاتهما يوم غد لاستكمال بقية المواضيع المثبتة في أجندة اللجنة المشتركة.

وتأتي هذه اللجان التنسيقية لتعزيز التعاون الاقتصادي مع دول الجوار وتحقيق الفائدة والمنفعة التجارية بما يضمن الحقوق االاقليمية والوطنيةفي هذه الاتفاقيات والتي ستكون انطلاقة حقيقية بتعاونات مستقبلية وعلى مختلف الأصعدة.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: