من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
3001
17-07-2019 09:59 AM

النزاهة: 1.25 مليار دينار كلفة أهم المشاريع الاستثمارية المتلكئة بالنجف




بغداد/ الاخبارية

أفصحت هيأة النزاهة، الاربعاء، عن التوصيات التي أقرَّها الفريق التحقيقيُّ المركزيُّ المُؤلَّف؛ لمتابعة المشاريع المُتلكِّئة في محافظة النجف الأشرف، مُبيِّـنةً إحالة أوليات تلك المشاريع، وتسجيلها كإخباراتٍ لديها.

دائرة التحقيقات في الهيأة أكَّدت في بيان تلقته "الاخبارية" أن "مجموع المشاريع المُتلكِّئة في المحافظة البالغة (240) مشروعاً، منها (104) مشاريع مُموَّلة مركزياً، من ضمنها (45) مشروعاً تُوجَدُ فيها مخالفاتٌ ماليةٌ وإدارية، مشيرةً إلى أن أبرز المشاريع المُتلكِّئة المُموَّلة مركزياً مشروع (تأهيل وتبليط وكربستون وأرصفة) شوارع في حي النصر بأكثر من (22,600,000,000) مليار دينار، وإنشاء وتجهيز وحدة ماء جنوب الكوفة بقرابة (6,500,000,000) مليار دينارٍ".

وأضافت ان "عدد المشاريع الاستثمارية المُتلكئة المحالة من قبل هيأة استثمار النجف المرصودة بلغ (136) مشروعاً، أبرزها مجمع (باب علي) السكني بمبلغ (248,200,000) مليون دولار، وإنشاء مجمعٍ سكنيٍّ للأكاديميِّين بقرابة (245,000,000) مليون دولار، ومجمعا جنة النجف والحقوقيِّين السكنيَّان بقرابة (168,000,000) و ( 129,000,000) مليون دولارٍ على التوالي، فضلاً عن مشروعي معمل إنتاج الإسمنت وإنشاء مدينةٍ صناعيَّـةٍ بأكثر من ( 240,000,000 ) و ( 170,000,000) مليون دولارٍ، والعديد من المشاريع المُهمَّة الأخرى".

ولفتت الدائرة إلى "أبرز المشاريع الاستثمارية المتلكئة التي فُتِحَت فيها قضايا جزائية وإخبارية، كمشروع  قطار (المونوريل) وبناء مصنع أدوية وإنشاء مجمعٍ سكنيٍّ يضمُّ (2200) وحدة سكنية وفنادق سياحية ومجمعات ترفيهية وبنايات تجارية".

وأشارت إلى أنَّ "الفريق التحقيقيَّ الذي يرأسه المدير العام لدائرة التحقيقات، تولَّى  إدارة ومتابعة أعمال التحقيق والتحرِّيات في الملفَّات والقضايا الجزائيَّة والإخبارات، فضلاً عن مشاريع الإعمار والخدمات والاستثمار والمشاريع المُتلكِّئة المشوبة بشبهات فسادٍ".

من الجدير بالذكر أنَّ الهيأة أعلنت أواخر العام الماضي (2018) عن المشاريع المتلكِّئة في محافظة النجف التي رصدها ووثقها أحد فرقها، الذي قام  بالتحرِّي والتحقيق في مشاريع الإعمار والخدمات والاستثمار المتلكِّئة في المحافظة.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: