من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
6926
20-09-2010 11:10 AM

المسلسلات العراقية اصبحت تحاكي العنف وليس الواقع العراقي




بغداد(الاخبارية)/تقرير شدن الطائي /..اتجه بعض الكتاب الى كتابة القصص البوليسة وتجسيد العنف، والابتعاد عن القصص الرومانسية او الاجتماعية الجميلة التي تمكن المشاهد العراقي من العودة الى روح الامل من خلال مشاهدتها ،بشأن هذا الموضوع اكد الممثل العراقي حيدر منعثر( للوكالة الاخبارية للانباء)اليوم الاثنين: ان هذه الظاهرة التي اجتاحت الساحة الدرامية والقصص العنيفة اثرت بإعتقادي على الجمهور العراقي في وقت انه لايحتاج لهذا الطروحات التي لاتقدم غير الدم والقتل، ولكن الفضائيات ترغب باثارة وتشويق الجمهور والحصول على متابعة كبيرة.
ومن جانب اخر رفض الممثل العراقي مازن محمد مصطفى: المسلسلات التي تتناول قضايا العنف جملة وتفصيلاً لان الشارع العراقي مليئ بالدم .وعزا مصطفى سبب انتاج مثل هذه المسلسلات لرغبة بعض المنتجين والقنوات الفضائية توثيق المرحلة التي يمر بها العراق . وناشد مازن محمد مصطفى الكتاب ان يكفوا عن كتابة مسلسلات العنف وان يراعوا مشاعر الجمهور العراقي وان لا يتناسوا هؤلاء القصص الرومانسية مثل مسلسل فتاة في العشرين وغيرها من المسلسلات الجميلة،وفيما انتقد الكاتب المسرحي والممثل ميمون الخالدي الفضائيات التي تسعى دائما الى الاثارة سواء بالطرق البوليسية او بغيرها، وشدد الخالدي على ضرورة بث الطمئنينة للعراقيين وليس الرعب ، محذرا من تاثير هذه المسلسلات على الواقع .واضاف الخالدي : ان الجهور العراقي الان يفتقد الى الثقافة الفنية ولا يمتلك القدرة على التمييز لان وعيهم لم يستقر ولم يتطور بسبب الظروف التي مر بها العراق من خلال سنوات الحصار وسنوات القهر في الزمن الماضي والحاضر .وفيما عبر احد المواطنين عن رأيه الشخصي بهذه المسلسلات ، قائلا انها مسلسلات ( فاشلة) و لاتحمل اي رسالة انسانية (على حد قوله ) /انتهى(ش.ت)..



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: