من نحن   |   اتصل بنا   |  
محليات
حجم الخط :
عدد القراءات:
2426
09-07-2019 01:53 PM

مفتشية الداخلية تمنع بيع قطعة أرض في الأعظمية عن طريق التزوير قيمتها ملياري دينار




بغداد / الاخبارية

 منع مكتب المفتش العام لوزارة الداخلية في مديرية الأحوال المدنية والجوازات والإقامة بيع قطعة أرض قيمتها ملياري دينارعائدة لأحد الأطباء العراقيين المشهورين المقيمين خارج البلاد عن طريق انتحال صفته وبالتزوير.

وذكر بيان لمكتب المفتش العام تلقت "الاخبارية" نسخة منه، إن "إحدى مفارز مكتب المفتش العام العاملة في دائرة أحوال المنصور تمكنت من ضبط عملية انتحال شخصية طبيب عراقي مشهور مقيم خارج البلاد من قبل أحد الأشخاص بالتواطؤ مع بعض العاملين في الدائرة من خلال تقديم الشخص المنتحل للدائرة بلاغاً قدّمه لمركز شرطة ادعى فيه فقدان مستمسكاته الشخصية، رافقاً معه هوية تعريفية مزورة خاصة بإحدى القنوات الفضائية الرسمية لغرض التحايل والاسراع في اصدار بطاقة وطنية بالاعتماد على باج القناة، وقد تم منحه البطاقة الوطنية بأسم الطبيب وبصورة الشخص المنتحل".

وتمكنت المفرزة من "كشف التلاعب والتزوير، حيث ظهر أن الشخص المنتحل للصفة كان يروم بيع قطعة أرض عائدة للطبيب مساحتها 5 دونمات تقع في منطقة (سبع أبكار) في الأعظمية والتي تقدر قيمتها بـملياري دينار عن طريق التزوير والانتحار".

الى ذلك شكل المفتش العام جمال الأسدي "فريق عمل من مكتب تفتيش الأحوال المدنية لأجل اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة لإيقاف المتهم وابطال الاجراءات المترتبة عن مخالفاته القانونية".

حيث قام الفريق "بمفاتحة دائرة التسجيل العقاري في الاعظمية بالمعلومات الخاصة عن القضية لإيقاف عملية بيع العقار والتنسيق من أجل القاء القبض على المتهم ، كما تمت مفاتحة دائرة الأحوال المدنية من أجل ابطال بطاقته الوطنية واقامة دعوى جزائية ضده".

وبين انه "قد القي القبض عليه عند محاولته اصدار وكالة من كاتب العدل وتم ايداعة التوقيف واعترف بالجرم المرتكب، وقد أُجري معه التحقيق الابتدائي واعترف على المتورطين معه داخل الدائرة وتثبيت جميع حالات التزوير التي نفذها، ولا زال التحقيق مستمراً في القضية لحين البت بها قضائياً".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: