من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
9234
20-09-2010 10:49 AM

مدراء الزراعة في المحافظات يشيدون بالحكومة والعراق يستورد مح




بغداد(الاخبارية)../تقرير/دنيا السوداني.. تعرضت الزراعة للشلل بعد عقود من الحرب وانعدام الأمن وقلة الاستثمارات ، مما تسبب في تفاقم الملوحة والتصحر. ووفقاً لوزارة الزراعة، تؤثر الملوحة على ما لا يقل عن 40 بالمائة من الأراضي الزراعية، لاسيما في وسط وجنوب العراق، وقد اثر تقليل حصة العراق من المياه الى نهري دجلة والفرات الى تصحر اكثر من 50 بالمائة من الأراضي التي كانت منتجة في السبعينيات. وقال المهندس مهدي مدير الزراعة في محافظة ذي قارفي حديث خص به (للوكالة الاخبارية للانباء)اليوم: ان وضع الزراعة في محافظة ذي قار متردي وخاصة في السنوات الاخيرة حيث ان هذه المحافظة عانت بشكل كبير بسبب شحة مياه نهري دجلة والفرات وقد اثر ذلك على المساحات المزروعة وخاصة محصول (الشلب) اذا تم زراعته لسنتين متتاليتين في مناطق الزوايا وسوق الشيوخ مما حرم الكثير من الفلاحين من الاستفادة من هذه المحصول .
واضاف مهدي: ان الفلاحين في محافظة ذي قار (يعانون) من انعدام القنوات الاروائية وقنوات البزل والاراضي.واشاد مهدي بالدعم الحكومي قائلا : ان وزارة الزراعة تقدم خدمات الى مربي الثروة الحيوانية بسعر مدعوم وتجهيز الفلاحين بالاسمدة الكيمياوية والبذور من خلال كوادرها الفنية في قسم الوقاية ، اضافة الى الحملات التي تقومها الدولة لمكافحة بساتين النخيل وتقديم النصح وخاصة في الاهوار وانشاء العديد من المشاريع. فيما اكد مدير زراعة محافظة كركوك مهدي المبارك :ان الوضع الزراعي في محافظة كركوك خلال سنة 2009_2010 حقق نسبة عالية في الانتاج مقارنة بالسنوات السبع الماضية اذ يقدر نسبة الانتاج 223 الف طن من الحنطة والشعير والان لدينا خطة منفذة للمحاصيل الصيفية كالذرة بمساحة 53 الف دونم والقطن 37 الف طن.واشار المبارك الى ان محافظة كركوك من المحافظات المتميزة في الزراعة اذ تمتلك اكثر من مليونيين وخمسين الف دونم من الاراضي الصالحة للزراعة وحوالي 900 الف دونم منها مروية وفيها مشروعيين جزر ري كركوك وري الحويجة وتتميز هذه المحافظة بالمحاصيل الاستيراتيجية كالحنطة والشعير والذرة الصفراء.وتابع مبارك : ان محافظة كركوك فيها الكثير من مشاريع الثروة الحيوانية وهناك اكثر من40 حقل للدواجن عاملة وفيها مفقس واحد و40 حوض للاسماك .وقال احد المواطنين لمراسلة الوكالة الاخبارية ان الوضع الزراعي لم يكن مثل قبل اذ ان المحاصيل الزراعية الان في وضع متردي بسبب التدهور الاوضاع وقلة المياه وعدم الاهتمام بالمزارعين ادت الى هجره العديد من الفلاحين الى المدينة. وحسب الارقام الرسمية خطط الحكومة خلال هذا العام استيراد 80 بالمائة من احتياجات من القمح والأرز.وتظهر أرقام وزارة التجارة أن العراق استورد 3.55 مليون طن من القمح و1.17 مليون طن من الأرز في العام الماضي، وهو ما يشكل ارتفاعاً مقارنة بالكميات المستوردة من القمح والأرز في عام 2008 والتي بلغت 2.54 مليون طن و610,000 طن على التوالي.وقد اعلنت وزارة الزراعة امس الاول ، انها سترفع قريبا الحظر عن استيراد بعض الخضروات التي لا يكفي انتاجها المحلي لسد حاجة السوق العراقية، متوقعة رفع الحظر عن استيراد معظم الخضروات لقلة الانتاج المحلي.واوضحت الوزارة انها ستسمح باستيراد بعض الخضروات التي تم حظر استيرادها سابقا ، لعدم قدرة الانتاج المحلي في الوقت الراهن على سد حاجة السوق العراقية منها/انتهى/



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: