من نحن   |   اتصل بنا   |  
ثقافة ومنوعات
حجم الخط :
عدد القراءات:
4004
02-07-2019 07:16 PM

العالم يخسر 80 مليون وظيفة مع حلول عام 2030





بغداد/الاخبارية:
يتسبب ارتفاع درجات الحرارة وزيادة الاحتباس الحراري إلى خسارة 80 مليون وظيفة في الزراعة وقطاعات أخرى بحلول عام 2030.
أشار تقرير منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة، إلى أنه مع حلول عام 2030، قد تضيع 2,2% من مجموع ساعات العمل في العالم بسبب درجات الحرارة المرتفعة، بحسب توقعات مبنية على ارتفاع الحرارة العالمية 1.5 درجة مئوية بحلول نهاية القرن. وقدر التقرير الخسائر الاقتصادية الناجمة عن ذلك بنحو 2400 مليار دولار أمريكي.
وأضاف التقرير أن القطاع الذي يتأثر أكثر على مستوى العالم هو الزراعة، إذ يعمل في القطاع الزراعي 940 مليون شخص في جميع أنحاء العالم. هذا ومن المتوقع أن تمثل 60 في المائة من الساعات المفقودة بسبب الإجهاد الحراري بحلول عام 2030.
قطاع البناء يتضرر أيضا بشدة، يرجح أن يفقد نحو 19 في المائة من ساعات العمل في جميع أنحاء العالم، فيما تتأثر بشكل متفاوت القطاعات الأخرى كالسلع والخدمات البيئية، جمع القمامة، خدمات الطوارئ، أعمال الإصلاح، النقل، السياحة، الرياضة وبعض أنواع الأعمال الصناعية.
ويتوقع أن تفقد معظم ساعات العمل في جنوب آسيا وغرب إفريقيا، حيث يمكن أن تضيع حوالي 5 في المائة من ساعات العمل في عام 2030، أي ما يقارب 43 و 9 ملايين وظيفة على التوالي.
وقالت رئيسة وحدة البحث في منظمة العمل الدولية:
" تأثير الإجهاد الحراري على الإنتاجية في العمل هي نتيجة خطيرة للتغير المناخي، ويمكن أن نتوقع رؤية زيادة في التفاوت بين الدول ذات الدخل المرتفع والدول ذات الدخل المنخفض وتدهور ظروف العمل لأكثر الفئات ضعفا، وكذلك حركات نزوح سكانية".
من جانبه، أكد الخبير الاقتصادي في المنظمة، نيكولاس ميتر، أن جنوب آسيا وغرب إفريقيا ستكون الأشد معاناة جراء موجة الحر، مشيرا أن أوروبا لن تكون بمنأى عن ذلك.
وأضاف:" يجب ترقب أكثر فأكثر فترات (حر) على غرار تلك التي شهدناها في الآونة الأخيرة، تكون متكررة بشكل متزايد وأكثر كثافة".
وبهدف ردع خطر الإجهاد الحراري، شجعت المنظمة على إنشاء بنى تحتية ملائمة وأنظمة إنذار مبكر أفضل أثناء فترات موجات الحر.



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: