من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
3814
18-06-2019 11:48 AM

المجلس الاعلى لمكافحة الفساد يستضيف محافظ البنك المركزي للنظر بملف بيع العملة الأجنبية




بغداد/ الاخبارية

عقد المجلس الأعلى لمكافحة الفساد، الثلاثاء، جلسته الثالثة عشرة برئاسة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي واعضاء المجلس.

وذكر بيان عن المكتب الاعلامي لمجلس الوزراء تلقت "الاخبارية" نسخة منه، ان "المجلس يعلن عن تقديره العالي للتوجيهات التي أبدتها المرجعية الدينية العليا في خطبة الجمعة الأخيرة وما تضمنته من حث واستنهاض للواقع العراقي بكل تشكيلاته (مؤسسات حكومية، احزاب وقوى سياسية، منظمات مجتمع مدني، وافراد) الى التعاطي مع مكافحة الفساد بشكل جدي من خلال آليات فاعلة وواضحة، وهذا ما شخّصه المجلس الأعلى لمكافحة الفساد وجعل منه منهاجاً لعمله من خلال مكافحة الفساد كمنظومات وليس أفرادا بمعزل عن هذه المنظومات".

واوضح ان "لمجلس الاعلى لمكافحة الفساد، اشاد بتعاون الجهات التي سبق وان اشار المجلس اليها في بيان سابق بضرورة تزويده بالادلة والبيانات بعد أن تم الحديث في الإعلام إزاء بعض الاشخاص او المؤسسات بوجود حالات فساد والتي شكلت هذه البيانات مدخلاً للجهات الرقابية لإتخاذ اجراءاتها ونؤكد حق المجلس بإتخاذ الاجراءات القانونية بحق من يُطلق الاتهامات جزافاً دون تقديم ادلة ثابتة".

واضاف أن "المجلس محافظ البنك المركزي واستمع الى تقرير خاص بنافذة بيع العملة الأجنبية من حيث الدواعي والمبررات وآلية العمل والمراقبة والاجراءات المتخذة وتشخيص الثغرات التى تكون مدخلاً للفساد وسبل غلقها، ووجه المجلس بمجموعة من الاجراءات لتكون المعالجات ذات اثر فاعل".

واكمل ان "المجلس نظر الى مجموعة من المواضيع المدرجة على جدول اعماله حيث استمع الى تقرير ديوان الرقابة المالية فيما يخص معالجة ملف الإطعام في وزارة الدفاع والتقدم الحاصل بهذه المعالجة، واستمع كذلك الى تقرير هيئة النزاهة فيما يخص موضوع تدقيق العقود الممنوحة لتصدير النفط الاسود وتقييم الهيئة بهذا الصدد".

وشدد المجلس بحسب البيان، على ضرورة "الاسراع بإنهاء ملفات تدقيق عقارات الدولة وملف تدقيق المنح التي صُرفت للنازحين والوقوف عند شبهات الفساد بهذا الملف، وكذلك متابعة الاجراءات التي أقرّها سابقا فيما يخص ملف مكافحة المخدرات ، وكذلك تحسين بيئة الاعمال والاستثمار ومشاكل المستثمرين".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: