من نحن   |   اتصل بنا   |  
عربية ودولية
حجم الخط :
عدد القراءات:
3251
09-06-2019 09:15 AM

ترامب يحارب الصين باتفاق الهجرة الجديد مع المكسيك




بغداد/ الاخبارية

توقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم السبت، أن تطبق المكسيك بشكل قوي اتفاقاً جديداً وافقت بموجبه على توسيع برنامج مثير للجدل بشأن اللجوء وتعزيز الأمن على حدودها الجنوبية لمنع المهاجرين من أمريكا الوسطى من محاولة الوصول إلى الولايات المتحدة.

وأُعلن الاتفاق يوم الجمعة بعد مفاوضات استمرت ثلاثة أيام في واشنطن، وأدى إلى تفادي فرض إدارة ترامب تعريفات جمركية بنسبة خمسة في المئة على الواردات من السلع المكسيكية جميعها ابتداء من يوم الإثنين.

وقال ترامب على تويتر صباح السبت: إن "المكسيك ستحاول بكل جد (تنفيذ الاتفاق) وإذا فعلت ذلك سيكون اتفاقاً ناجحاً بين الولايات المتحدة والمكسيك".

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين يوم السبت على هامش اجتماع لوزراء مالية مجموعة العشرين في فوكوكا باليابان، إن إدارة ترامب ترى أن الاتفاق "سيحل قضية الهجرة".

لكنه حذر من أن ترامب يحتفظ بسلطة فرض الرسوم إذا تقاعست المكسيك عن فرض تطبيق الاتفاق الجديد.

وقال ترامب أيضاً على تويتر إن المكسيك ستبدأ على الفور شراء "كميات كبيرة" من السلع الزراعية من المزارعين الأمريكيين الذين تضرروا بشدة من الحرب التجارية مع الصين، وكانوا سيتلقون ضربة جديدة نتيجة الرد المكسيكي لو كان ترامب فرض رسوماً.

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت المكسيك قدمت مثل هذا التعهد. ولم ترد أي إشارة لزيادة مشتريات المكسيك من المنتجات الزراعية الأمريكية في البيان الأمريكي المكسيكي المشترك الذي حدد الخطوط العريضة لاتفاقية الهجرة.

في غضون ذلك، قال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور إنه تحدث هاتفياً مع نظيره الأمريكي ترامب وعرض عليه إقامة علاقات ودية والتزاماً بالحوار.

وقال لوبيز أوبرادور على تويتر "أبلغت (ترامب) بأنني لن أمد في تيخوانا يدا مغلقة بل مفتوحة".

وجعل ترامب، وهو جمهوري، وقف الهجرة غير الشرعية قضية أساسية بالنسبة لرئاسته، إذ تعهد ببناء جدار على الحدود، غير أن الكونغرس رفض تمويله. وشعر بالإحباط من تدفق المهاجرين عبر المكسيك سعياً لطلب اللجوء في الولايات المتحدة. وأنحى مراراً باللائمة على المهاجرين الذين يدخلون بلاده عن طريق المكسيك في تفشي الجريمة والمخدرات.

ورد زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر بسخرية على الاتفاق في وقت متأخر يوم الجمعة وكتب على تويتر "هذه ليلة تاريخية!.. وبما أن المشكلة قد حُلت فإني على يقين بأننا لن نسمع شيئاً عنها في المستقبل".

ووافقت المكسيك بموجب الاتفاق الجديد على التوسيع الفوري لبرنامج تعيد بمقتضاه الولايات المتحدة للمكسيك المهاجرين الساعين للجوء في انتظار فصل القضاء في حالاتهم على أن يسري على الحدود بأكملها. ويطبق هذا البرنامج منذ يناير  في مدن تيخوانا ومكسيكالي وسيوداد خواريز الحدودية.

ورفع الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية وغيره من الجماعات الحقوقية دعوى قضائية ضد البرنامج الذي أعاد إلى المكسيك أكثر من 10390 شخصاً معظمهم من أمريكا الوسطى.

وقال باسكال لامي المدير العام السابق لمنظمة التجارة العالمية يوم السبت، إن من المفهوم أن تسعى المكسيك لتفادي الرسوم الجمركية الأمريكية لكنها تخاطر بمواجهة مزيد من تهديدات ترامب في المستقبل.

وعبر لامي عن اعتقاده بأنه "لا شك مطلقاً" في أن منظمة التجارة العالمية كانت ستقف في صف المكسيك لو كان رئيسها طلب من المنظمة الفصل في النزاع بشأن الرسوم مع ترامب، وهي عملية قال لامي إن الوصول إلى حكم نهائي فيها سيستغرق نحو عامين.

وقال لامي لرويترز: "فكرة أن تفرض رسوماً لأن هناك عدداً كبيراً من الأشخاص يعبرون الحدود بعيدة كل البعد عن روح ونص اتفاق منظمة التجارة العالمية".

ولم يرد البيت الأبيض على طلبات للتعليق على تصريحات لامي ولا على عدم ذكر زيادة المكسيك مشترياتها من المنتجات الزراعية الأمريكية في الإعلان المشترك.

ووافقت المكسيك أيضاً على اتخاذ إجراءات أقوى لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى الولايات المتحدة بما ذلك نشر قوات حرس الحدود المسلحة على حدودها الجنوبية ابتداء من يوم الإثنين.

واعتقل ضباط الحدود الأمريكيون أكثر من 132 ألف شخص لدى عبورهم من المكسيك في مايو، وهو أعلى معدل شهري منذ 2006.

وهدد ترامب بمواصلة زيادة رسوم الجمركية على الواردات المكسيكية إلى 25 في المئة ما لم تتحرك المكسيك لوقف ما وصفه "بالغزو".

وحذرت جماعات أعمال أمريكية وبعض من حلفاء ترامب الجمهوريين من أن حربا تجارية مع المكسيك ستضر بالاقتصاد الأمريكي وضغطوا على الإدارة كي تتراجع عن موقفها.

ولم يشمل الاتفاق الذي أعلن يوم الجمعة مطلباً أمريكياً بقبول المكسيك تصنيف "دولة ثالثة آمنة" الذي كان سيجبرها على أن تسمح بشكل دائم بدخول معظم طالبي اللجوء من أمريكا الوسطى.

ويعتمد الاقتصاد المكسيكي بدرجة كبيرة على الصادرات للولايات المتحدة، وتعرض للانكماش في الربع الأول وكان سيتلقى ضربة قوية إذا تم فرض الرسوم الجمركية الأمريكية الإضافية.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: