من نحن   |   اتصل بنا   |  
إقتصاد
حجم الخط :
عدد القراءات:
2402
07-06-2019 08:56 AM

التكنولوجيا الصينية تهدد الهيمنة العسكرية الأمريكية




بغداد/ الاخبارية

يقترب الجيش الصيني من تحقيق تكافؤ في مجال التكنولوجيا العسكرية مع الجيش الأمريكي، بعد اتباعه خطة طويلة لتطوير قدرات البلاد العسكرية في إطار سعيه للمنافسة على الهيمنة العالمية.

وقال تقرير جديد أعده نائب وزير الدفاع الأمريكي السابق روبرت وورك، ومساعده الخاص غريغ غرانت ونشره مركز "الأمن الأمريكي الجديد"، إن الهيمنة الأمريكية العسكرية أصبحت على وشك الانتهاء في ظل صعود الصين العسكري، وفق مجلة "نيوزويك" اليوم الخميس.

ويؤكد التقرير، أن الجيش الصيني يسعى منذ عقدين لتقليص الفجوة العسكرية مع الجيش الأمريكي من خلال دراسته طريقة الحرب المفضلة التي تتبعها واشنطن، لاكتشاف نقاط ضعفها، وتعويضها بخطط جديدة تعتمد على التكنولوجيا العسكرية.

وأضاف التقرير، أن الصين وضعت خطة دقيقة لإنهاء الهيمنة العسكرية الأمريكية، تقوم على 3 أقسام رئيسية، ففي أواخر القرن الماضي، عكفت الصين على تطوير أساليب جديدة للتخلص من عقدة النقص العسكري مقارنةً مع الولايات المتحدة، فعادلت تقريباً إنتاج الأسلحة الموجهة عن بعد، وأنتجت أيضاً أسلحة نوعية مثل الصواريخ المضادة للسفن، والصواريخ الموجهة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

ويؤكد التقرير، أن التطور العسكري الصين، يهدد الولايات المتحدة، خاصةً في ظل التوتر في بحر الصين الجنوبي.

ويشير التقرير، إلى أن التطور التكنولوجي الكبير للجيش الصيني بات قريباً من مستوى نظيره الأمريكي، بما يسمح لبكين لارتقاء عرش الهيمنة العالمي.

وقال التقرير، إن الصين ومن خلال شبكات التجسس الصناعي والتقني التي أنشأتها، حققت شكلاً آخر من أشكال المساواة مع الولايات المتحدة.

ويضيف، أن الصين تملك الآن ما يسمى "بالقدرات السوداء" التي لا تُكشف إلا في حالات الحروب.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: