من نحن   |   اتصل بنا   |  
رياضة
حجم الخط :
عدد القراءات:
4560
12-05-2019 09:28 AM

وزير الشباب والرياضة: تفعيل التواصل مع محافظات الإقليم كفيل برسم خارطة عراق واحد




بغداد/ الاخبارية

اكد وزير الشباب والرياضة، احمد رياض، على ضرورة تفعيل التعاون والتواصل مع محافظات الإقليم ليكون حقيقياً قادراً على ردم الفجوة اذا ما وجدت بين المركز والاقليم.

وقال "رياض" لدى زيارته محافظة دهوك بمرافقة عضو مجلس النواب " صفوان الجرجري" ومدير عام الرياضة في الإقليم "شاكر أحمد سمو" دودز ، ولقائه مع المحافظ "فرهاد راوندوزي"، إن "هناك طاقات ومواهب كثيرة في الإقليم يجب إحتوائهم و تطوير قابلياتهم لزيادة شعورهم بالمواطنة وكونهم ابناء هذا البلد، سواء في قطاع الشباب أم الرياضة".

وأضاف "علينا رسم خارطة تعاون جديدة بين الطرفين بتوقيع وثيقة او بروتوكول واجب التنفيذ، إذ على الرغم من وجود التواصل، لكن علينا تفعيله برؤية مشتركة لا سيما في ظل تفاهمات القيادتين لايصال رسالة واضحة بأننا ابناء مجتمع واحد من الشمال الى الجنوب، ويجب ان يكون للشباب الحصة الاكبر في البروتوكول او الوثيقة التي نطمح بتفعيلها في الخطوات القادمة لعملنا".

من جانبه رحب محافظ دهوك " فرهاد راوندوزي" بزيارة وزير الشباب والرياضة والوفد المرافق له، كونها ستفتح باباً واسعاً للطرفين من اجل التعاون على رسم سياسة تعامل جديدة اساسها الاحترام المتبادل وتقارب الرؤى.

مؤكداً وجوب السعي لتطوير الرياضة العراقية والتركيز على الالعاب الفردية.

وقدم " راوندوزي" ثلاثة مقترحات ابرزها دعم الرياضة والرياضيين في المركز والاقليم من ميزانية واحدة. فضلاً عن البنى التحتية التي يمكن للحكومة الاتحادية تقديم الدعم المالي اللازم لإنشاء ملاعب ومنشآت في المحافظات الشمالية أسوة بالمحافظات الاخرى، وهذه خطوات لتوحيد البلد على مستوى الرياضة على الاقل.

وأثنى الوزير على مقترحات"راوندوزي" كونها تُشجع على ان يكون المجتمع عبارة عن نسيج واحد من شماله حتى جنوبه، وقدم شكره وتقديره إلى محافظ دهوك وجميع اعضاء المجلس على الترحيب الكبير وحفاوة الاستقبال.

وعقب اللقاء عقد الطرفان مؤتمراً صحفياً حضره عدد من مراسلي القنوات الفضائية.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: