من نحن   |   اتصل بنا   |  
عربية ودولية
حجم الخط :
عدد القراءات:
4175
10-05-2019 09:27 AM

جنرال أمريكي: سنرسل حاملة طائرتنا إلى هرمز رغم التهديد الإيراني




بغداد/ الاخبارية

اكد القائد المشرف على القوات البحرية الأمريكية في الشرق الأوسط إن معلومات المخابرات الأمريكية التي تشير إلى وجود تهديد من قبل إيران لن تمنعه من إرسال حاملة الطائرات "إبراهام لينكولن" إلى مضيق هرمز إذا اقتضت الحاجة.

ولم يوضح نائب الأميرال جيم مالوي، قائد الأسطول الأمريكي الخامس، إذا كان سيرسل المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات إبراهام لينكولن إلى مضيق هرمز، الذي يمر من خلاله خُمس النفط المستهلك عالمياً.

وقال مالوي في مقابلة عبر الهاتف "إذا احتجت إلى جعلها تمر من المضيق فسأفعل ذلك... لست مقيداً بأية حال ولا تواجهني صعوبة بأي شكل من الأشكال لتشغيلها في أي مكان بالشرق الأوسط".

وترفض إيران حديث الولايات المتحدة عن وجود تهديد بوصفه "معلومات استخباراتية كاذبة".

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إنها سرعت نشر لينكولن وأرسلت قاذفات إلى الشرق الأوسط بعد معلومات استخباراتية أمريكية أشارت إلى تحضيرات إيرانية محتملة لشن هجمات على قوات أو مصالح أمريكية.

وقال مالوي إن المعلومات الاستخباراتية مرتبطة "بنشاط حقيقي رصدناه"، مضيفاً "بالتأكيد كان ذلك كافيا بالنسبة لي... للقول إننا رأينا في هذا تهديداً".

ويقول مسؤولون أمريكيون، طلبوا عدم ذكر أسمائهم، إن "إحدى المعلومات الاستخباراتية أشارت إلى أن إيران نقلت صواريخ على زوارق"، وقال أحد المسؤولين إن "الصاروخ الذي جرى رصده على وجه التحديد يمكن على ما يبدو إطلاقه من سفينة صغيرة".

وفي وقت سابق أمس الخميس، قالت هيئة قناة السويس المصرية إن "حاملة الطائرات الأمريكية إبراهام لينكولن، التي أمرت إدارة الرئيس دونالد ترامب بنشرها في الشرق الأوسط لردع إيران، عبرت القناة".

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، الأحد الماضي، إن "نشر مجموعة الحاملة الهجومية يهدف لإثبات أن الولايات المتحدة سترد "بقوة لا تلين" على أي هجوم".

ويأتي هذا فيما تتصاعد الضغوط الأمريكية على طهران، التي أعلنت تعليق التزامها ببعض بنود الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى، بالتزامن مع مرور عام كامل على انسحاب واشنطن من الاتفاق الموقع في 8 مايو (أيار) 2018.

وقررت إيران، الأربعاء الماضي، تعليق بعض تعهداتها في الاتفاق النووي، في ظل تشديد الولايات المتحدة من عقوباتها على نظام طهران.

كما فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عقوبات جديدة على إيران، تستهدف صادراتها من المعادن الصناعية، في أحدث تصعيد للتوتر بين واشنطن وطهران بشأن الاتفاق النووي المبرم في 2015.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: