من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
6478
19-09-2010 02:52 PM

محللون (للاخبارية): لايمكن ابعاد دولة القانون من خارطة تحال




بغداد(الاخبارية)..تقرير/ علي ناجي.. استبعد عدد من المحللين اخراج ائتلاف دولة القانون الذي يملك 89 مقعدا في البرلمان من التحالفات التي سربتها بعض وسائل الاعلام والتي اشارت الى تقارب القائمة العراقية التي تملك 91 مقعدا مع الائتلاف الوطني صاحب الـ 70 مقعدا مع اشراك التحالف الكردستاني .وقال المحلل السياسي احمد الابيض ان تقارب او اتفاق القائمة العراقية مع الائتلاف الوطني وائتلاف الكتل الكردستانية بتشكيلهما الحكومة الجديدة وابعاد دولة القانون شي صعب ولا يمكن تحقيقة.وقال الابيض في تصريح (للوكالة الاخبارية للانباء) اليوم: لا يمكن اقصاء اية كتل من الكتل الفائزة في الانتخابات، لاسيما الاربعة الكبيرة، ويصعب ان تكون حكومة من دون دولة القانون او الاربعة الكبيرة، مشيرا الى ان مبدا التوافق او الخروج (للفضاء الوطني) بعد اقتناع الائتلافي التحالف الوطني (دولة القانون والوطني العراقي) سيواجه رافضا من الاول .
واضاف الابيض: ان الشارع العراقي مستاء من تاخير تشكيل الحكومة والعالم الدولي يضغط، والسياسيين بانتظار الحلول الخارجية ولكن يبدو ان الحلول عقيمة، ولا تنتج عن شي، واتوقع ان تاخذ وقت اطول واحتمال تصل الى نهاية هذا العام.فيما قال المحلل السياسي سرمد الطائي ان التقارب بين الوطني والعراقية، ليست بجديد، وان لا حل ولا خيار الا بتشكيل الحكومة بين العراقية والائتلاف الوطني والكردستاني وان دولة القانون ستاخذ حصتها من الوزارات.واوضح الطائي (للوكالة الاخبارية للانباء) اليوم: ان هذا التقارب كان ما قبل الانتخابات حين جرا اجتثاث رئيس كتلة الحوار الوطني صالح المطلك، وعد المجلس الاعلى ان القرار مسيس ووقف مع العراقية بالرغم من وجود خلافات بينهم، اضافة الى ان الصدريين والمجلس الاعلى والعراقية كانوا من الرافضين اعادة فرز نتائج الانتخابات يدويا والتي طالب بها ائتلاف دولة القانون، مبينا لا يوجد مبرر بتجديد ولاية المالكي لان المالكي بحسابات العددية كتلة ثاني، اما التوافقية والسياسية لا يحظى بمقبولية كافية لتجديد ولايته، وذلك لا حل ولا خيار الا بتشكيل الحكومة بين العراقية والائتلاف الوطني والاكراد وان القانون تاخذ حصتها من الوزارات.واضاف المحلل السياسي: ان تقارب العراقية والوطني والكردستاني، هو الخيار الداخلي المعقول، امام الضغوطات الاقليمية الكبيرة، التي لا تريد ان ينجح هذا المسار.من ناحية اكد المحلل السياسي الاخر عبد الامير المجر في تصريح (للوكالة الاخبارية للانباء): ان اي اتفاق لا يشمل العراقية او دولة القانون لتشكيل الحكومة، سيكون ضعيف، مشيرا الى ان تقارب العراقية والوطني هدفه الضغط على ائتلاف دولة القانون، واضاف المجر: ان الرسائل بدأت مكشوفة للجميع، وان كل ما يدور الان من تقارب او تباعد يدور في حلقة مفرغة./انتهى/.(7.ر.م).



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: