من نحن   |   اتصل بنا   |  
إقتصاد
حجم الخط :
عدد القراءات:
6546
20-04-2019 11:26 PM

اختتام منتدى "يالطا" الاقتصادي الدولي الخامس




بغداد/الاخبارية:
اختتم اليوم عمل منتدى "يالطا" الاقتصادي الدولي الخامس في جمهورية القرم الروسية، بعد ثلاثة أيام من الجلسات والندوات وورشات العمل.
وحضر حفل الختام رئيس جمهورية القرم سيرغي اكسيونوف، ورؤساء الوفود المشاركة، بالإضافة إلى العديد من المؤسسات المدنية وأصدقاء القرم، وقد ألقى اكسيونوف كلمة شكر فيها المشاركين في أعمال المنتدى، وأكد إن العقوبات المفروضة على القرم لن تثني شعبها عن المضي قدما في تطوير وتحديث القرم، بمساعدة روسيا الاتحادية وأصدقاء القرم والمشاركين في هذا المنتدى.
والقى بعض رؤساء الوفود كلمات شكر لحكومة القرم على حسن الضيافة، وعلى التنظيم الرائع للمنتدى، وأكدوا على رفضهم للعقوبات والحصار الاقتصادي المفروض على شعب القرم، وعن نيتهم في المساهمة في الاستثمار في القرم.
وحضر المنتدى 4564 مشارك يمثلون 89 دولة، بما فيهم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والسويد وأوكرانيا، كما شاركت ولأول مرة وفود من النرويج والمكسيك والسودان وجمهورية دونتسك، وكان هناك وفدي شرف من فرنسا وسوريا الذي تم تمثيله بأكثر من 50 رجل أعمال وسياسي.
وفي الفترة بين 18-20 من شهر نيسان، عقد 69 جلسة وندوة حوارية، تكلم فيها 270 متحدث روسي و100 من الوفود الأجنبية المشاركة، ناقشوا فيها آفاق تطوير السياحة والتكنولوجيا والبناء والقطاع المصرفي والاقتصاد الرقمي وحماية الملكية، بالإضافة إلى مشاكل التصدير ومستقبل الصحافة والإنترنت في عصر الأخبار المزيفة.
وقد تم تخصيص قسم كبير من جلسات المنتدى لتطوير شبه جزيرة القرم، حيث نظر المشاركون في الامكانات المتاحة، والمشاكل الموجودة في النظام البيئي والنقل البري ومصانع النبيذ، والمجمعات والأنشطة الطبية والسياحية وتوسيع نطاق تصدير منتجات وبضائع القرم.
وقد حظي المنتدى بتغطية إعلامية مميزة، حيث غطى المؤتمر 615 صحفي ينتمون إلى أكثر من 139 وسيلة إعلامية حول العالم، بزيادة 61 وسيلة إعلامية.



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: