من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
3728
17-03-2019 07:24 PM

عبدالمهدي يستقبل وزير التجارة والصناعة القطري ويؤكد على اهمية التعاون المشترك




بغداد/الاخبارية:
أكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، الاحد، خلال لقاءه وزير التجارة القطري، علي بن احمد الكوراي، ان ان مصالح العراق مع جيرانه ولدينا ارادة قوية للانفتاح والتعاون مع دولة قطر في جميع المجالات.
وقال مكتب عبد المهدي في بيان تلقته "الاخبارية" إن الاخير "استقبل بمكتبه الرسمي وزير التجارة والصناعة في دولة قطر علي بن احمد الكوراي، والوفد المرافق له".
ورحب رئيس مجلس الوزراء، وفق البيان بالوفد القطري، مؤكدا ان "العراق صديق الجميع وعنصر سلام يخدم المنطقة وهو ملتقى الاشقاء والاصدقاء من كل دول وشعوب العالم، ولن نعود لسياسات الحروب المدمرة والتمحور".
وأضاف، ان "مصالحنا مع جيراننا ولدينا ارادة قوية للانفتاح والتعاون مع دولة قطر في جميع المجالات وتبادل المصالح في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وتقوية اواصر العلاقات المشتركة لخدمة بلدينا وشعبينا".
من جانبه، نقل الوزير القطري "تحيات أمير دولة قطر ورئيس الحكومة القطرية لرئيس مجلس الوزراء".
وأكد ان "بين قطر والعراق فرصاً كبيرة للعمل وتبادل المصالح وان بلاده عازمة على زيادة التعاون مع العراق وتوسيع العلاقات في المجالات الاقتصادية والتجارية والبناء والاستثمار وتبادل الزيارات بين رجال الأعمال والمستثمرين ، معربا عن الرغبة بتوقيع اتفاقية تجارة حرة مع العراق لتبادل وتشجيع وحماية الاستثمارات بين البلدين".
واشار البيان ان "اللقاء حضره عن الجانب العراقي سامي الاعرجي رئيس هيئة الاستثمار الوطني ، وعلي ناصر الخويلدي رئيس هيئة الاتصالات والاعلام ، والسفير اسماعيل شفيق رئيس الدائرة العربية في وزارة الخارجية ، وعدد من المديرين العامين والمستشارين".
وتابع ان "اللقاء حضره عن الجانب القطري الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس ادارة غرفة قطر ، والشيخ نواف بن ناصر آل ثاني عضو رابطة رجال الاعمال ، والشيخ سعود بن ناصر آل ثاني الرئيس التنفيذي لمجموعة شركة اوريدو ، والسيد عبدالرحمن المناعي الرئيس التنفيذي لشركة الملاحة ، و احمد اهن مدير ادارة التعاون الدولي بوزارة التجارة والصناعة ، و حسن الفضالة القائم بالاعمال بسفارة قطر في بغداد .





اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: