من نحن   |   اتصل بنا   |  
عربية ودولية
حجم الخط :
عدد القراءات:
3290
16-03-2019 09:49 AM

أمريكا تحذر العراق من "بنوك إيران السوداء"




بغداد/ الاخبارية

قال المبعوث الأمريكي الخاص بإيران براين هوك، إن النظام الإيراني يرى العراق كـ"مخلب في لعبة سياسية كبيرة" و"كممر" للهيمنة على الشرق الأوسط.

وحذر هوك، في مقابلة مع قناة "الحرة"، العراقيين من التفاؤل بنتائج زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى العراق، وقال إن "النظام الإيراني لا يستثمر في شعبه ذاته، ولا نتوقع أن يدعم العراقيين بأي شكل".

وذكّر هوك أن "السياسة الخارجية الإيرانية لا تحترم سيادة أو استقلالية الدول الأخرى، وتحاول منذ 1979 تقويض الدول وإحلال الهويات الوطنية بهوية دينية، وهذا زرع عدم الاستقرار في الشرق الأوسط وأدى إلى العنف وسفك الدماء".

وعلى النقيض، قال هوك إن للولايات المتحدة "مقاربة مختلفة" تجاه العراق، مبيناً أن "نوايا إيران هي الهيمنة على العراق، أما الولايات المتحدة فتريد عراقاً قوياً ذا سيادة".

واعتبر هوك أن "إيران لم تنجح في محاولة الالتفاف على العقوبات الأميركية من بوابة العراق".

وقال إن "واشنطن تتوقع من بغداد الامتثال للعقوبات الأمريكية ضد إيران، واعتبر ذلك "من مصلحة العراق، لأن العقوبات تحرم النظام الإيراني من الدخل الذي يستخدمه في زعزعة استقرار المنطقة".

وذكر بأن "الولايات المتحدة منحت العراق استثناء من العقوبات لاستيراد الكهرباء إلى جنوب العراق وذلك لمصلحة الشعب العراقي، لكن العوائد يجب أن تذهب إلى صندوق خاص، ولا توفر مورداً للعملة الصعبة للنظام الإيراني".

وقال هوك إن "العشرات من البنوك الإيرانية بنوك قذرة وفاسدة تخدم النظام فقط".

وأضاف "النظام المصرفي الإيراني أسود بشكل متعمد وغير شفاف، لأن النظام لا يريد للشعب أن يعرف أين تذهب الأموال، لأنها تنفق في كل أنحاء الشرق الأوسط لتحقيق طموحات إيران في السيطرة على الشرق الأوسط".

واستطرد "أوضحنا بجلاء للمصارف عبر العالم أننا سنعاقب أي أنشطة، والبنوك العراقية تعرف ذلك".

وقال إن "العقوبات المالية والنفطية تفقد النظام الإيراني مليارات الدولارات"، مضيفاً "ما نتوقع رؤيته نتيجة للعقوبات هو المزيد من حرمان إيران من الدخل، والدليل هو أن أكبر عميل لإيران، وهو حزب الله، يناشد الآن لجمع التبرعات، والنظام الإيراني وضع ميزانية أقل للحرس الثوري".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: