من نحن   |   اتصل بنا   |  
رياضة
حجم الخط :
عدد القراءات:
2607
15-03-2019 08:14 PM

وزير الشباب والرياضة يتراس لجنة تقصي الحقائق بشأن ما حدث في مباراة الكلاسيكو




بغداد/الاخبارية:
أمر وزير الشباب والرياضة أحمد رياض طالب ، الجمعة، بتشكيل لجنة تقصي الحقائق برئاسته وعضوية كل من رئيس إتحاد الكرة وممثل عن وزارة الداخلية بشأن التداعيات التي حدثت في مباراة الكلاسيكو.
وقال بيان صدر من الوزارة تلقته "الاخبارية" ان " وزير الشباب والرياضة أحمد رياض طالب امر بتشكيل لجنة تقصي الحقائق برئاسته وعضوية كل من رئيس إتحاد الكرة وممثل عن وزارة الداخلية بشأن التداعيات التي حدثت في مباراة الكلاسيكو المؤجلة من الجولة السادسة عشر للمرحلة الأولى من الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم بين فريقي الزوراء والقوة الجوية والتي كان مقرراً لها أن تُقام على ملعب الشعب الدولي بتمام الساعة الخامسة مساءً، والتحقيق في الأحداث التي رافقت عملية دخول الجماهير بهذا العدد الكبير بشكل يفوق الطاقة الإستيعابية لملعب الشعب الذي يتسع لـ29 الف متفرج".
وأكد "طالب" أن الأحداث التي وقعت تنطوي على سمعة ومكانة الرياضة العراقية وكرة القدم بالأخص، لا سيما ونحن ساعون ونحث الخطى من أجل رفع الحظر الكلي عن الملاعب العراقية، لذا لا بد لنا متابعة كل صغيرة وكبيرة تتعلق بكيفية الحفاظ على حقوق الجماهير العزيزة علينا وتنظيم دخولها الآمن إلى ملعب المباراة بعيداً عن التدافع والطرق غير الحضارية التي شاهدناها في خروج قلة منهم عن النص ودخولهم من اماكن غير مهيئة للدخول وتسلقوا السياج الخارجي للملعب ما أدى إلى إصابة 3 منهم بإصابات طفيفة بالأسلاك الشائكة على وفق البيان الذي أصدرته مديرية حماية المنشأت والشخصيات في وزارة الداخلية قسم آمن الملاعب، وسنحاسب كل من تسبب بحدوث ذلك بغض النظر عن الإسم والصفة التي يحملها.
وأضاف: نحن مع كل شيء يخدم جماهيرنا الرياضية الوفية التي أثبتت أنها الرقم الاصعب في كل المباريات، أما بالنسبة للعقد المبرم بين الوزارة ومتعهد المباريات وبيع التذاكر فإن الوزارة السابقة هي التي أبرمته وسينتهي بإنتهاء منافسات الموسم الحالي، وسننظر فيه وفي فقراته، وإذا ما تضمنت إحداها حق فسخ العقد في حالة حدوث خرق كـ الذي حدث هذا اليوم فإننا لن نتوانى عن ذلك حفاظاً على جماهيرنا وارواحها الغالية علينا، وليتأكد الجميع أننا ماضون في طريق الإصلاح ولن يأخذنا في الحق لومة لائم.



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: