من نحن   |   اتصل بنا   |  
ثقافة ومنوعات
حجم الخط :
عدد القراءات:
4895
08-02-2019 09:18 PM

مخاوف من إمكانية انتقال "زومبي الغزلان" للإنسان





بغداد/الاخبارية:
كشف تقرير جديد عن انتشار عدوى مميتة تعرف باسم “مرض زومبي الغزلان” في جميع أنحاء أميركا الشمالية، ودراسات كشفت انه من الممكن ان تصاب القرود بهذا المرض، مما اثار مخاوف لظهور نوع اخر يصيب الانسان.
وذكر تقرير نشرته صحيفة الديلي ميل البيريطانية، ان “هذا المرض، واسمه الرسمي (مرض الالتهاب المزمن)، يهاجم الدماغ والحبل الشوكي والأنسجة الأخرى، في الغزلان والأيائل وحيوان الموس، ويؤدي المرض إلى الموت في نهاية المطاف، ولكن ليس قبل أن يصبح الحيوان عدوانيا للغاية”.
ووفقا لمركز السيطرة على الأمراض (CDC)، فإنه أُبلغ عن المرض في 24 ولاية على الأقل في الولايات المتحدة، ومقاطعتين كنديتين، اعتبارا من يناير 2019.
وعلى الرغم من أن التحذيرات بشأن “مرض زومبي الغزلان” (على مدى السنوات القليلة الماضية)، تحمل الكثير من أوجه التشابه مع وباء جنون البقر، إلا أنه لا يوجد حتى الآن أي دليل على احتمال انتقال الضرر إلى الناس.
ورُصد المرض لأول مرة في البرية منذ حوالي 40 عاما، ولكن حالات الإصابة لدى الغزلان الأسيرة سُجلت في أواخر الستينيات.
وازدهر المرض بشكل رئيس في شمال كولورادو وجنوب Wyoming، وانتشر إلى الخارج منذ ذلك الحين، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض.
“خلايا الزومبي” أمل العلماء في القضاء على مرض الزهايمر، ويمكن العثور على مرض الالتهاب المزمن، في حيوانات المزارع والبرية، ويُعرف بأن له تأثيرات مرعبة تستمر لسنوات قبل ظهور علامات المرض على الحيوان.
ويتميز المرض بظهور أعراض غريبة، تشمل انخفاض وزن الحيوانات وبروز الأضلاع، لتتحول إلى ما يشبه الزومبي.

وبهذا الصدد، وجدت دراسة حديثة (لأول مرة) أن قرود “macaques” يمكن أن تصاب بالمرض بعد استهلاك اللحوم المصابة، ما أثار مخاوف من احتمال ظهور نوع آخر من المرض، يستهدف البشر.



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: