من نحن   |   اتصل بنا   |  
إقتصاد
حجم الخط :
عدد القراءات:
8906
07-01-2019 10:31 AM

مشروع القطار المعلق في بغداد يدخل حيز التنفيذ




بغداد/ الاخبارية

أعلن رئيس مجلس محافظة بغداد رياض العضاض، الاثنين، عن دخول مشروع القطار المعلق حيز التنفيذ، فيما أكد ان المجلس مع وزارة النقل والجهات المختصة لانجاز عدد من المشاريع التي تخص قطاع الطرق والنقل في العاصمة.

وذكر العضاض في تصريح اوردته صحيفة "الصباح" الرسمية، إن "اجتماعات عدة عقدت بين المجلس ووزارة النقل والجهات الاخرى ذات العلاقة من اجل انجاز عدد من الملفات التي تخص قطاع النقل والمواصلات في العاصمة للنهوض بهذا القطاع الحيوي والمهم واستثماره في تعزيز موارد الدولة والارتقاء بمستوى النـقـل ضـمن العـاصـمة".

وأضاف أن "من اولويات تلك المشاريع هو القطار المعلق والذي انجزت تصاميمه مؤخرا وسيدخل حيز التنفيذ من قبل شركتين مختصتين فرنسية وكورية لاسيما بعد رصد المبالغ المالية المخصصة له والبالغة 50 مليار دينار، واطلقت منها بالفعل ملياران و500 مليون دينار، فيما سيتم صرف البقية تباعا وبتمويل من البنوك الدولية الاوروبية كأسلوب لتمويل المشاريع الكبيرة وذات الكلف العالية من خلال الدفع بالاجل”، لافتا الى ان “50 بالمئة من تلك المبالغ ستنفقها الشركة الكورية لانجاز البنى التحتية الخاصة به".

واوضح العضاض ان "من المشاريع الاخرى التي جرى التباحث بشأنها هو مشروع نقل النفايات عن طريق اعتماد خطوط سكك الحديد الى مواقع الطمر الصحي، الى جانب التنسيق مع شركات الخطوط العالمية من اجل تفعيل دور الخطوط الجوية العراقية لنقل المواطنين الى الدول الاوروبية باعتبارها ناقلا وطنيا، علاوة على توجيه الشركات السياحية في العاصمة من اجل اتخاذ الاجراءات الخاصة بذلك".

ولفت الى ان "حكومة بغداد المحلية تسعى الى اعداد شبكة طرق ومواصلات في العاصمة من اجل استيعاب الزيادة الحاصلة في اعداد السيارات وتغيير خارطة الطرق الرئيسة والشوارع والتقاطعات والتي لم يتم تحديثها منذ ستينيات القرن الماضي، وبالتالي فان لدى دائرة التخطيط العمراني في امانة بغداد خرائط وتصاميم خاصة بالمرحلة الحالية، والتي  يتوجب ان تنفذ من خلال اشراك جهات مختصة عدة من بينها وزارة النقل وحكومة بغداد المحلية وامانة بغداد اضافة الى دائرة المرور العامة والجهات الامنية ذات العلاقة من اجل بلورة تلك المشاريع على ارض الواقع".




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: