من نحن   |   اتصل بنا   |  
محليات
حجم الخط :
عدد القراءات:
14266
23-12-2018 05:25 PM

"فضيحة تهز" الوقف الشيعي .. هكذا "نهبت" ملياري دولار من اكبر جوامع بغداد بمشروع "مشبوه" (وثائق+تفاصيل)




 

 بغداد/ الإخبارية:

كشفت وثائق "صادمة" حصلت عليها "الوكالة الاخبارية"، قيام ديوان الوق الشيعي بنهب "ملياري" دولار بغير وجه من أراضي لا يملكها وغير تابعة له، تحيط بجامع الرحمن الذي يعد من اكبر جوامع العاصمة بغداد والتي تقدر مساحتها بحوالي 160دونم، حيث تبلغ قيمتها ملياري دولار، بعد ما تم بيعها من قبل متنفذين بالوقف الشيعي الى احد المستثمرين بمبلغ على الورق مقداره 20 مليون دولار.

وبحسب الوثائق التي وصلت  الى "الاخبارية" من مصادر رفضت الكشف عن هويتها لاسباب "امنية"، فأن ديوان الوقف الشيعي قام ببيع قطعة الارض المحيطة بجامع الرحمن التي لا يمتلكها إلى احد المستثمرين بمبلغ 20 مليون دولار (إيجار سنوي) وبنظام المساطحة.

مساحة الارض المحيطة بجامع الرحمن الذي يعد من اكبر جوامع العاصمة، هي 160 دونم وتقدر قيمتها الفعلية بحوالي 2 مليار دولار، فيما اعلن ديوان الوقف الشيعي ان المساطحة تستمر 49 سنة، فيما تم اعفاء المستثمر من دفع الايجار لأول 7 سنوات! في صفقة "مشبوهة" تثير تساؤلات عديدة حول الجهات المتنفذة التي تحاول السيطرة على اهم مناطق بغداد بمشاريع "خفية وخطيرة".

المصدر الذي اوصل الوثائق الى "الاخبارية"، كشف ايضا عن تواطئ امانة بغداد مع ديوان الوقف الشيعي فقد رفضت ان تستثمر هذه المساحة حتى ترسو الصفقة على احد هؤلاء المتنفذين الذين سيستثمرون قطعة الارض هذه بمبلغ يعتبر عادي جدا قياسا بمساحة هذه الارض وموقعها في في منطقة المنصور وسط بغداد. 

واضاف المصدر انه "من ضمن شروط هذه المزايدة هي ان يقدم من ترسو عليه الصفقة مبنى جديد لديوان الوقف الشيعي على ارض مطار المثنى بقيمة 12 مليار دينار"، متسائلا عن القانون الذي حصل من خلاله ديوان الوقف الشيعي على الموافقة ببناء مقره على ارض المطار العسكري ومن وافق على ذلك"..

اما الشرط الثاني هو "ان يكمل المستثمر بنايات كلية الإمام الكاظم وبقيمة 3 مليار دينار"، وبهذا فأن كشف هذه الوثائق تعد "فضيحة" لديوان الوقف الشيعي الذي يعتبر من اكبر المؤسسات الدينية التي من واجباتها حفظ الدين مبادئ الاسلام!، فيكف سيكون حال بغداد في ضل سيطرة "المتاجرين بالدين" ومن يقف خلفهم!


 




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: