من نحن   |   اتصل بنا   |  
تقارير وحوارات
حجم الخط :
عدد القراءات:
27157
27-11-2018 11:06 AM

قياديو المحور الوطني يكشفون ما يجري خلف الكواليس بشأن حقيبتي الداخلية والدفاع




بغداد/ الإخبارية

كشف قياديون في تحالف المحور الوطني، الثلاثاء، ما يجري خلف الكواليس بشأن حقيبتي الداخلية والدفاع.

وقال رئيس الكتلة في البرلمان أحمد عبد الله الجبوري في تصريح نقلته "الشرق الأوسط"، إن "رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لم يتسلم من المحور الوطني أي اسم لوزارة الدفاع بينما نحن الكتلة التي تمثل المكون السني لأن الوزارات السيادية تم تقسيمها على أساس المكونات".

وأضاف الجبوري "هناك أسماء تم تقديمها إلى عبد المهدي من قبل إياد علاوي غير أن الأسماء المطروحة لم يجرِ التفاهم بشأنها مع النواب الذين يمثلون المكون السني وبالتالي فإنهم لا يمكن أن يمضوا".

وكشف الجبوري عن "وجود جهات متنفذة تسعى إلى فرض أسماء معينة لأهداف خاصة بها"، موضحا أن "ما يجري في الغرف المغلقة غير ما يتم تداوله في العلن أو عبر وسائل الإعلام وكل ذلك يجري بتأثير الوصاية الخارجية التي لا تزال تفرض رؤيتها على القرار العراقي".

وحول ما إذا كان موقف كتلة المحور الوطني ينسحب على المرشح لوزارة الداخلية أيضا، قال الجبوري إن الكتلة "لن تصوت على كلا المرشحين".

من جهة أخرى أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية القيادي في المحور الوطني محمد الكربولي، أن "السبب الحقيقي الذي لا يزال يحول دون حسم مرشح حقيبة الدفاع هو ضلوع بعض كبار قادة العمليات والجيش في تعاملات فاسدة لعرقلة وصول الكفاءات العسكرية العراقية التي رشحناها للمنصب، خوفاً من توقف الإتاوات التي يجبونها من قواطع العمليات".

وأضاف الكربولي "لقد حذرنا في وقت مبكر من عدم جدوى وجود قيادات عمليات عسكرية في المدن".

في السياق نفسه، أكد النائب عن كتلة المحور الوطني عبد الله الخربيط في تصريح أن "موقف أغلبية كتلة المحور الوطني الساحقة هي رفض التصويت على المرشحين للحقائب الأمنية بسبب الغموض الذي بات يكتنف الوضع".

وأوضح أن "الجميع ينتظر موقف رئيس البرلمان محمد الحلبوسي والذي يجري حاليا تفاهمات مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بشأن الموقف النهائي".

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان هناك خلاف بين المحور الوطني وكتلة البناء قال الخربيط "ليس هناك خلاف مع البناء بل إن تغريدة السيد مقتدى الصدر الموجهة ضد قيادات في المحور السني رصت صفوف كتلة المحور الوطني أكثر كما نتج عن ذلك تفاهم أكبر مع البناء".

وكان النائب عن تحالف المحور الوطني عبدالله الخربيط كشف لـ'الإخبارية'، امس الاول الاحد، عن ترشيح التحالف رئيس جهاز مكافحة الارهاب الفريق الاول طالب شغاتي والفريق عبد الوهاب الساعدي لشغل حقيبة وزارة الدفاع، مبينا ان الاسماء التي قدمها المحور هي كبادرة وطنية خالصة من اجل التخلص من الطائفية ولادارة الوزارة من بطل عسكري.




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: