عاجل:

من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
1019
10-10-2018 11:17 AM

الى دولة رئيس الوزراء … لايمكن الشفاء من سرطان المحاصصة بيوم واحد




كتبه: تراث العزاوي
لانريد سرد تاريخ عادل عبد المهدي والذي يمكن معرفته بضغط زر على الحاسوب هناك محطات كثيرة مثيرة للاهتمام لكن ما يهمنا الان كيف اصبح رئيس الوزراء المكلف في ظل تباين وجهات النظر حيال الامر بين من قال بانه اخر الخيارات امام القوى والاحزاب لمنع انهيار العملية السياسية وبين من يقول انها حصيلة توافق اقليمي- دولي لكن المنظور لدينا بان عبد المهدي لم يدخل الانتخابات الاخيرة وبقي بعيدا عن اضواء الاعلام وحتى ان طرق اسمه لرئاسة الوزراء كان مفاجئة فما بالكم بانه اصبح بين ليلة وضحاها المكلف وبشكل رسمي..
عادل عبد المهدي يريد التغير وما طرحه يوم امس من فتح قناة الكترونية لاستقبال المرشحين للمناصب الوزارية تكتيك او مناورة جيدة من قبله, لكن السؤال هل يمكنه الخروج من عباءة الاحزاب والقوى المتنفذة وكيف سيكون وضع الاستحقاقات الانتخابية وكيف يمكنه تمرير كابينته داخل مجلس النواب الذي يمثل حصيلة انتخابات ايار الماضي..
سيادة عبد المهدي …. العراق يعيش سرطان المحاصصة السياسية منذ 2003 وانت كنت جزء منها وتعرف خفاياها ولايمكن باي حال من الاحوال تجاوزها بالمطلق لان ذلك سيؤدي الى فوضى لايحمد عقباها.. كلنا نريد التغير والاصلاح لكن هل هذا ما تؤمن به الاحزاب والقوى واقصد هنا المتنفذة..
واخيرا.. يادولة الرئيس
امامك فرصة ذهبية في صنع تغير حقيقي في العراق من خلال التوازن بين الاحلام والواقع وفرض خطوط حمراء على القوى في ادارة الوزارات وتقديم المرشحين وفتح تدريجي لملفات الفساد مع وجود عقوبات واسترجاع للمال العام. لاتتسرع في التغير حتى لايتم الاطاحة بك اننا امام مشهد سياسي رسخ نفسه منذ 15 سنة لايمكن انهائه بيوم واحد..

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: