من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
7982
27-09-2018 09:28 AM

إغتيال قمر عراقي




كتبه: محسن السراج
بشأن إغتيال الناشطة البصراوية الشجاعة سعاد ونشير الى البيان التافه عن تبرير قتل البطلة البصراوية التي وقفت مع الشباب شامخة كالنخلة العراقية لتبرهن أن حقوق الانسان ليس الجلوس وراء المكاتب وإنما المشاركة في الميدان , هي نفس الميليشات المجرمة التي هددت المخرج والفنان المبدع هادي المهدي وطلبوا منه عدم المشاركة في مظاهرات ساحة التحرير وقتلوه غدرا وغيلة في منطقة الكرادة ,إنهم واهمون يريدون أن يمنعوا قدوم الربيع بقتلهم هذه الازهار العراقية وكل شيء جميل في العراق يريدون قتله ولايعرفون أن هدر الدم سينبت مزيدا من الأحرار في العراق , هذا الأغتيال الجبان ذكرني بإغتيال وقتل الفنانة العراقية سعاد العطار بصاروخ أميركي ,مرتزقة ولاية الفقية في العراق هم من أرتكبوا هذه الجريمة البشعة وقد رأينا في تسجيل الكاميرا أنها عملية أغتيال محترفين وقتله كيف كان القاتل يمشي وبيده كيس للتمويه ومعه امرأة وحالما وصلوا سيارة الضحية أطلق عليها الرصاص ومن الجانب الفرعي جوار المطعم كيف إندفع قاتل آخر وهناك من يسندهم , يبدو لي هي همجية وحشية وقتل للأحرار في البصرة سيزيد الغضب الشعبي في كل أرجاء العراق , لقد وصلت بهم الخسة والنذالة أنهم يغتالون النساء أيضا ً وهناك مصادر تقول أن سعاد العلي قتلتها عصائب قيس الخزعلي والنجباء بعد إجتماعهم مع القائم بأعمال القنصلية الايرانية ثم السفير الإيراني والناشطون يقولون أنهم لديهم معلومات عنه , وهذا جعلني أتذكر كيف إن الإرهاب الاسلامي ( تفجير السفارة العراقية ومحاولة أغتيال أمير الكويت من قام بها هي الجماعات التي لها الآن اليد الطولى في العراق ) قد فجع قلب الشاعر المبدع نزار قباني حين فجروا السفارة العراقية في بيروت وقتلت زوجته بلقيس وهي عراقية من أهل الاعظمية وتعليق آخر لمن يريد أن يجر المظاهرات الى نفق ضيق إما عن جهل أو غرض عقائدي أو تلقين طفولي , دع عنك التعصب والعنصرية والطائفية فقط كافح لأجل الفقراء ولاجل العدالة الاجتماعية والحرية وحقوق الانسان والمجتمع الانساني والدستور العلماني وفصل الدين عن الدولة ومساواة الرجل مع المرأة وإرفع من وعيك الداخلي بالحوار والنقاش والمشاركة والتضامن مع الآخرين والأمل لأنه قوة وجزء من الحياة , لأنها أنسانه وخرجت مع المتظاهرين وتكلمت عن الفقر والغنى وتكلمت عن كرامة أهل البصرة ,قتلوها لأنهم يخافون من المرأة الحرة يريدون النساء جواري وبلا صوت , مقاطع من قصيدة بلقيس نزار قباني
بلقيس كانت أجمل الملكات
في تـأريخ بابل
, بلقيس كانت أطول النخلات
في أرض العراق
, سأقول في التحقيق
أن اللص أصبح يرتدي
ثوب المقاتل
, أن القائد الموهوب
أصبح كالمقاول
, ياامرأة تجسد كل أمجاد
العصور السومرية
ها نحن ندخل في التوحش
والتخلف والبشاعة
والوضاعة
ندخل مرة أخرى
عصور البربرية
حيث إغتيال الفراشة
في حقلها صار القضية
, ها نحن ندخل
عصرنا الحجري
نرجع كل يوم ألف
عاما ً للوراء
, أنت بلقيس والأنثى حضارة
, لايعرف الإنسان
كيف يعيش في هذا الوطن
, لايعرف الإنسان
كيف يموت
في هذا الوطن




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: