من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
5196
23-09-2018 10:10 AM

الوحدة بين تحالفي حزب الدعوة ستقلب خارطة التحالفات السياسية




كتبه: جواد كاظم الخالصي
بعض الجهات السياسية راهنت كثيرا على الخلافات التي مر بها حزبالدعوة الاسلامية طيلة السنوات الأربع المنصرمة وهو ما دفعهم الىالاعتقاد ان هناك امكانية جدية في ابعاد الحزب عن الواجهة السياسية فيالبلد بل إماتته سياسيا في عيون المجتمع العراقي وليس بعيدا هذاالترتيب والتنسيق عن جهات خارجية شاركت هذا السيناريو بالتعاون معجهات سياسية داخل البلد.

قد يعلم او لا يعلم هذا البعض خصوصا من هم في العراق ان البناءالسياسي والفكري والتنظيمي للدعوة هو بناء متراص غير قابل للتفتيتوان كان خرج البعض منهم خارج الدعوة في الفترة الماضية لكنه بقييعمل بذات النَفَس الدعوي الذي تربى عليه وبقي يتعامل بنفس الاطروالموازين ولن يبتعد كثيرا عن هذا الخط في أداءه السياسي ولا نستبعدابدا ان الكثير من قيادات الدعوة ربما ستعود الى صفوف الحزب خلالعودته بقوة الى الساحة السياسية والمجتمعية وربما تكون رسالة اعضاءالقيادة الثلاثة كل من الدكتور طارق نجم والشيخ عبد الحليم الزهيريوالنائب السابق الدكتور صادق الركابي التي اشّرت على الكثير من النقاطكانت المُحفّز القوي والتدافع الكبير لتصحيح المسيرة السياسية لهذاالحزب في الإشارة المهمة والأساسية التي تحدثت عنها رسالتهم بأن هناكتهميشا وإضعافا وعزلا كاملا لارادة حزب له تاريخ طويل في الجهادوالعمل السياسي والأمَرّ من هذا ان من يحاول اغتيال الدعوة سياسيا هماحزاب ناشئة وجديدة العهد على العمل السياسي بل تشكلت تأسيسا بعدالعام 2003 ولن يُخفي هؤلاء مواقفهم من الدعوة وقالوها علنا بأن زمنالدعوة انتهى ولن نعود نسمح بذلك ولابد من تغير بل قَص أجنحتهمواضعاف قوتهم السياسية داخل السلطة التنفيذية ..




اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: