من نحن   |   اتصل بنا   |  
حجم الخط :
عدد القراءات:
1346
04-07-2018 11:39 AM

لماذا في بلادي ٠٠٠غاب الفرح




صادق الغرابي


كثرت الاحزان٠٠الموت يبحث عن كل منا خطار دائم ثقيل الظل .
اذا جن ليل العراق ..فهو ليس كليل البلدات الاخرى …وان كانت اقل منه في كل شيء ..
فيه نسمع انين وبكاء بدل الاسترخاء واتلهدوء واصوات ترعبنا لم تكن موجودة سابقا
فهنالك بيت فيه عليل بمرض خبيث اثر دخان الابار النفطيه التي يسرق المنحطين اموالها ..وتعطي لفقراء الامراض .. يترقب ساعات الوداع لعدم امتلاكه ثمن العلاج
واخر فيه يتامى فقدوا الاب الذي بفرحهم مساء كل يوم بعد كدح عمل في نهاره مع ارملة في مقتبل العمر انكسر ظهرها بتربية فلذات كبدها كبدها
وبيت اخرنسمع فيه بكاء اماََ ثكلى ٠لبأبنها ٠٠في انفجار٠٠٠اوفي مجزرة من مجازر الاحزاب الحاكمه التي يفتعلونها بين الحين والاخر لالهاء الناس٠٠٠اوفي حادث طريق بعد تزاحم السيارات به وغياب القانون ..حيث اصبح طفل يقود السياره وبدون رخصة قياده لحد الان
واخريذوب فيه شباب ارملة فقدت صاحب البيت وتوجهت نحو مستقبل غيرمعلوم٠٠٠وحائره بن البقاء مع ابنائها او تركهم وتجحد الوفاء لتبدأ حقا مشروعا لها ٠
اما السجون ففيها المجرم والبري نسمع تاوهات ٠٠٠٠فالبريء يأن لبرأته والمجرم من جرمه اذا ما يتشدق به وفي كل الاحوال متساوي في الحقوق مع البريء٠٠في قاعة واحده ومأكل واحد ومشرب واحد
منذ ايام مر علينا العيد لم نرى مظاهر الفرح فالكل او الاغلب توجه الى المقابر ليعايد الاموات قبل الاحياء٠٠٠٠٠
ماذا جرى لك يابلد الحضارات
يامن كنت قبلة الاحرار في العالم
اين يكمن السبب .هل
.في من يقودك .ام في شعبك
فوالله اني ارى كلاهما متورط بما يجري لك
فنحن شعب لانعمل الكثير ننتظر الغرباء ان يغيروا نظام قوانينا المستوردة واغلب القوانين صيغت لتحمي المفسدين
حرية منهوبه ووحدة مذبوحه وعلى سفح الجبال يسكن المفسدون
كفاكم يابغاة السياسه إلى اين انتم بنا ذاهبون لا نريد الخوض في الانتماء فكلهم ليس للعراق…. مخلصون
يا بلدي الجريح في خنجر أبناءه نحن اليك منتمون بل اننا منتفضون٠٠٠٠سنغير التاريخ فهل تقبل منا ذلك ونرسم الطريق من جديد

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: