من نحن   |   اتصل بنا   |  
حجم الخط :
عدد القراءات:
1753
04-07-2018 11:38 AM

لا حمّى من حمّىً نزفيّة!




رائد عمر العيدروسي


لا يمكن لأيّ إمرءٍ أن يقلّل من خطورة مرض الحمى النزفية التي يصطلح عليها طبياً بِ – HEMORRHAGIC FEVER , كما أنّ التهويل والتضخيم من خطورتها وسرعة انتشارها قد يغدو سلاحاً ذو حدّين , فهو يؤدي الى القلق والخوف الجمعي في المجتمع , وانعكاسات ذلك النفسية وغير النفسية , إنما من جهةٍ أخرى قد يفيد الناس في اتخاذ اقصى الدرجات والأحتياطات الوقائية المسبقة , كما أنّ تسريباتٍ انتشرت كالنار في الهشيم تفيد أنّ انتشار هذا المرض المرعب تكمن خلفه اسباب سياسية مجهولة , أي تمّ نشره في العراق عمداً لأسبابٍ مبهمة , وإذ مجهولٌ مصدر هذه التسريبات ولا يمكن الجزم او النفي في دقّتها , فقد حدثت حالات مقاربة او مماثلة في السابق قبل وبعد الغزو الأمريكي .

وهنا ابيح لنفسي ” فقط ” النظر من زاويةٍ لم يجرِ التركيز عليها كثيرا من قبل الآخرين , او لم يكترثوا ولم يقتنعوا بها .! , فأرى طالما أنّ الأخبار الرسمية ذات العلاقة لم تنشر أيّ خبرٍ عن اصابةِ أيٍّ من الجزّارين او القصّابين بفيروس هذا المرض , وهم من اكثر الناس التصاقاً وملامسةٍ لأنواع اللحوم وبنحوٍ يومي , فالخطورةُ ليست بتلك الخطورة .! , وهذا الأمر ينطبق كثيراً على رعاة البقر < وليس الكاوبوي ! > والمواشي الأخرى , وهم الأكثر تعاملاً مع الحيوانات المفترض أن تنقل الفيروس , بالرغم من الأخطار غير المرئية لدور الحشرات في انتشار ذلك .

ودونما تبسيطٍ للأمور , ولا هي دعوة للتساهل في اتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة والمشددة , فعلى الذين او اللواتي يقتنون اللحوم التأكد من المحلات الموثوقة والتأكد من وجود ختم البيطرة او وزارة الصحة , والأهم ارتداء الكفوف اثناء ملامسة اللحوم وتنظيفها والى غاية وضعها في اواني الطبخ وتحت نارٍ حارقة ومهلكة .. مع دعواتي وتمنياتي بالسلامة للجميع .

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: