من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
5112
15-04-2018 01:57 PM

حتى أموال النازحين لم تسلم من فساد وكلاء السيستاني !




كتبه:ماهر خليل الحسيني
ملايين النازحين يعيشون تحت خط الفقر ، يعانون الأمرين من سياسة التهميش ، و الاقصاء ، ملايين النازحين بلا عمل ! بلا خدمات ! بلا حتى أبسط مقومات العيش البسيط ! فبين مطرقة حر الطيف ، و سندان البرد الشديد يعيش النازحون ، فلا سقف يستظلهم من لهيب شمس الصيف اللاسع ، أو برد الشتاء القارص ، المعاناة التي لا تنتهي ، و ظروف الحياة صعبة تتفاقم يوماً بعد يوم و على مرأى ، و مسمع قيادات العراق الفاسدة التي قطعت كل السبل الإنسانية في إعانة تلك العوائل المضطهدة ، ولا نعلم الأسباب التي تقف وراء هذه المعاملة المجحفة بحق النازحين ؟ ولو تنزلنا جدلاً و قلنا أن حكومة بغداد بسبب الضغط الدولي عليها ، و خوفاً من سخط النازحين و تدويل قضاياهم عالمياً فقد خصصت اموالاً يسيرة جعلتها تحت متناول، و تصرف وزارة الهجرة ، و المهجرين لكي تؤمن بعض احتياجات النازحين ، ولكن يا للأسف كان على حكومة العبادي أن تجعل هذه الأموال بأيادٍ أمينة غير متهمة بالفساد بل على العكس فقد جاءت بسياسيين فاسدين لا هم لهم سوى ملئ جيوبهم ، ولو على حساب النازحين ، فليس بالغريب ان نرى أن هؤلاء السياسيين الفاسدين ينبطحون لكل مَنْ يملئ جيوبهم ، و يشبع بطونهم من السحت الحرام مقابل التلاعب بأموال النازحين ، و التحايل عليهم من أجل حصد السمعة و الظهور بشخصية المتكرم عليهم ، و المدافع عن حقوقهم ، و الذي يصرف عليهم من جيبه الخاص ، وهذا الدور تقمصت عنوانه عدة جهات دينية أبرزها وكيل السيستاني ، و زعيم مليشيا الروضة العباسية احمد الصافي ، وحتى لا يتقول علينا اتباعه ، ومن باب المهنية و المصداقية في النقل و ليس من باب الترويج ، و التمجيد لسياسي فكل ساسة العراق بسنتهم و شيعتهم ، و كردهم ، و عربهم فاسدين مفسدين ، و تلك قضية متفق عليها عند جميع العراقيين فإننا نرفق مع مقالنا رابط لقاء النائب عن حزب الديمقراطي الكوردستاني في البرلمان العراقي ماجد شنكالي مع إحدى القنوات الفضائية و بالتحديد عند الدقيقة 46 و 56 ثانية ، وما بعدها حيث صرح شنكالي فيه أن العتبة العباسية ممثلةً باحمد الصافي الوكيل الثاني للسيستاني في كربلاء قامت باستلام مبالغ طائلة من أموال النازحين ، و لأكثر من مرة !! فيا ترى ما دخل مؤسسة دينية بعمل وزارة الهجرة و المهجرين ؟ وبأي وجه قانوني ، أو شرعي تستحوذ العتبة العباسية على تلك الأموال ؟ فليتفضل علينا أحد اتباع نظرية تاج تاج على الراس بالاجابة مشكورا ، فيما أكد النائب شنكالي بقوله

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: