من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
2516
15-04-2018 01:17 PM

صح النوم .. يا عرب




كتبه: كاظم المقدادي
الذكاء الاصطناعي .. والتقدم المدهش والسريع في صنع الانسان الالي / ينقلنا من موضوع تنمية الموارد البشرية الى تنمية العقول الاصطناعية .. وما علينا الا نودع وبشكل نهائي الرفيق ماركس والنظريات وكل اشكال الصراعات / فالبطالة الجماعية هي علامات المستقبل / يومها لا شغيلة ولا عمال ولا اضرابات .. ولا مظاهرات ولا بيانات / ولا امال للاباء والامهات في رؤية اولادهم وقد اصبحوا مهندسون واطباء ورجال مهمات ..0
في الطب .. / هناك اكتشافات مدهشة تجعل الانسان يراقب ويعالج مرضه عن طريق ساعة بايولوجية مربوطة بمعصمه / فلا حاجة لزبارة الطبيب والانتظار في عيادته .. ولا حاجة للتذكير باهمية شربت الزبيب في الصحة وتحسن صحتك في لقاء الحبيب ..حتى علوم الهندسيات ستقوم بها برامج هندسية الكترونية متطورة … اما المدارس والجامعات والصفوف والقاعات والسبورات والتلاميذ والمناهج والتعليمات .. سنجدها وقد تحولت الى متاحف من الماضي .
في الغرب // هناك من يعيش هذا التطور السريع.. ويتحسس لحظاته ويتهيأ له / لهذا فالبطالة الخطيرة تشغلهم .. وتطور العلم يؤرقهم / كيف لهم معالجة هذا الخطر الذي يداهم مليارات البشر .. وما ذا ستكون النتيجة لو ان نسبة البطالة تصل الى اكثر 65 بالمئة في العالم ..؟؟
طبعا / لا حاجة للمقارنة بين ترقب الغرب .. وبين ترهل العرب .. في وقت اصبحت اغنية ( يا هلا بالخميس ) هي النشيد الوطني للامة ..ثم لماذا نشير الى مطرب الخميس / ولا نلوم مطربة كل الايام سيدتنا ام كلثوم( قدس سرها ) وهي التي غنت في الف ليلة وليلة ( ونؤول للشمس .. تعالي … تعالي بعد سنة .. مش ابل سنة . .) صح النوم يا عرب …ولا تركنوا الى من قال / ناموا ولا تستيقظوا ..ما فاز الا النووم ..نحن اليوم امام خطر رمينا في مزابل التاريخ .. او عزلنا في كوكب مكتشف مثل المريخ ..0
في الحقيقة / هربت منا الحقيقة .. وفي الواقع نحن خارج المتوقع والواقع .. وان كان عند احد منكم من رد .. فا رجوه ان لا يذكرني بحمورابي وشريعته .. وبفرعون واهراماته ولا حتى بالقران واعجازاته ولا بابي ذر وتواضعه .. ولا حتى بشعر العرب وصولاته .. هاتوني اليوم / ما ذا سنفعل وماذا نحن فاعلون

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: