من نحن   |   اتصل بنا   |  
عربية ودولية
حجم الخط :
عدد القراءات:
2081
12-03-2018 09:18 AM

خلافات روسية ـ إيرانية تعرقل مفاوضات الغوطة ؟




مازالت التعقيدات الكثيرة هي العنوان الأبرز في المفاوضات حول الغوطة الشرقية لدمشق نتيجة خلافات بين روسيا من جهة؛ والنظام السوري وإيران من جهة أخرى، وفي ظل التباينات بين الفصائل وانقسامها حول الخيارات، حسبما كشف مصدر سوري معارض مطلع على المفاوضات.

وتحدث المصدر'عن إصرار روسيا على إخراج مقاتلي «جبهة النصرة» من الغوطة وتثبيت وقف إطلاق النار، بينما يمضي النظام مدعوماً بالميليشيات الإيرانية بالحل العسكري لفرض سيطرته على المنطقة المحاصرة. وفي ظل هذه التباينات، قطعت قوات النظام السوري بلدات الغوطة الشرقية إلى 3 جزر كل منها معزولة عن الأخرى.

وقال المصدر إن المفاوضات التي تجري مع القنوات الروسية مباشرة «بحثت إخراج مقاتلي (جبهة النصرة) من المنطقة»، لافتاً إلى أن «جيش الإسلام» نفذ المرحلة الأولى من الاتفاق، حيث «التزم بما تعهد به وسلم عناصر (النصرة)». وبدت المفاوضات بين الجانب الروسي و«فيلق الرحمن» حول إخراج مقاتلي «النصرة» أكثر تعقيداً، وبذلت محاولات لإقناع «فيلق الرحمن» بإجبار مقاتلي «النصرة» على الخروج، لكنها لم تنجح حتى الساعة.

في سياق آخر، برزت مؤشرات على توجه موسكو لإدخال تعديلات واسعة على تحركاتها العسكرية في سوريا بالتنسيق مع أنقرة لمواجهة ما وصفت بأنها «تهديدات متصاعدة» ضدها، مدعومة من جانب واشنطن. ولفتت تقارير إعلامية، أمس، وبحسب المعطيات، إلى توجه موسكو لاتباع نهج جديد يقوم على تعزيز النشاط العسكري في سوريا، حتى لو كلف روسيا ذلك خسائر، أو تطلب زيادة نفقاتها العسكرية. وينتظر أن يكون هذا الملف مطروحاً خلال زيارة منتظرة، اليوم، لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى موسكو.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: