من نحن   |   اتصل بنا   |  
عربية ودولية
حجم الخط :
عدد القراءات:
2924
10-03-2018 10:48 AM

أردوغان يهدد بدخول عفرين والأكراد ينفون حصار المدينة




قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن القوات التركية ومقاتلي المعارضة المدعومين من أنقرة أحاطوا بالمدينة الرئيسية في جيب تحت سيطرة الأكراد السوريين في شمال غرب سوريا، وهم على وشك دخولها، الأمر الذي تنفيه وحدات الشعب الكردية.

ونفت وحدات حماية الشعب الكردية حصار القوات التركية للمدينة نفت وحدات حماية الشعب الكردية حصار القوات التركية لمدينة عفرين، وقالت إنها تبعد بنحو خمسة عشر كيلومترا عن المدينة.

وقال المتحدث باسم وحدات حماية الشعب، نوري محمود، 'قوات الجيش التركي.. تبعد عنها (عفرين) ما بين 10 و15 كيلومترا'. وذلك في رد على أردوغان الذي قال إن قواته على وشك دخول المدينة بعد أن نجحت في حصارها.

من جهة أخرى، ذكرت مصادر ميدانية وصول تعزيزات عسكرية من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شرقي سوريا إلى عفرين، دعماً لوحدات حماية الشعب الكردي في صد محاولات تقدم القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها.

وتثير العملية العسكرية ضد الأكراد مزيدا من اتهامات المنظمات الدولية بحصول انتهاكات ضد الأكراد، بالإضافة إلى اتهامات بمقتل العشرات من المدنيين في القصف والاشتباكات.

كما أن حملة أنقرة ضد وحدات حماية الشعب في عفرين تشكيل التحالفات العسكرية شمالي سوريا، مما اضطر الولايات المتحدة على وقف عملياتها ضد جيوب تنظيم داعش المتشدد.

واستغلت دمشق هذه النقطة وأرسلت قوات للدفاع عن عفرين، الأمر الذي يمنح الرئيس السوري بشار الأسد نفوذا خاصا على الإدارة الذاتية الكردية في وقت تتصارع فيه القوى العالمية على النفوذ في سوريا.

وفي خطاب في أنقرة الجمعة، صرح أردوغان أن القوات التركية التي سيطرت على بلدة جندريس الرئيسية تتواجد على بعد 6 كيلومترات من مدينة عفرين.

وشدد الرئيس التركي على هدف تركيا للتقدم نحو منبج، وهي منطقة شرقي عفرين، حيث تتواجد القوات الأميركية، ومواقع أخرى تحت سيطرة السوريين الأكراد شرقي نهر الفرات، بمجرد استكمال الهجوم على عفرين.
اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: