من نحن   |   اتصل بنا   |  
تقارير وحوارات
حجم الخط :
عدد القراءات:
5894
03-01-2018 06:56 PM

وثيقة من مكتب ترامب تكشف استخدام واشنطن حقوق الانسان ذريعة لمهاجمة الدول




كشفت وثيقة مسربة من داخل مكتب الرئيس الامريكي دونالد ترامب عن كيفية تدريب وزير الخارجية المبتدىء ريكس تيلرسون على الطريقة التي تستخدم فيها الامبراطورية الامريكية قضية حقوق الانسان كذريعة لمهاجمة وتقويض الحكومات غير المتوافقة مع سياساتها .

وذكر تقرير لموقع زيرو هيدج الامريكي ،أن ” الولايات المتحدة تستخدم حجج حقوق الإنسان ضد خصومها، مثل إيران والصين وكوريا الشمالية، في حين تتغاضى عن هذه القضية لحلفاء قمعيين مثل الفلبين ومصر و السعودية”.

واضافت المذكرة التي كتبها المساعد السياسي لتيلرسون المؤثر براين هوك أنه ” ينبغي معاملة الحلفاء معاملة مختلفة وافضل من الخصوم ، والا فاننا سننتهي وبعدد اقل من الحلفاء”.

وتابع التقرير ” لقد رأينا النغمة المتعلقة بحقوق الانسان فعالة حينما استخدمت ضد النظام في سوريا وفي ليبيا ، حيث كان التدخل الغربي مبررا تحت مظلة الدفاع عن حقوق الإنسان عندما كان الهدف هو تغيير النظام في الواقع وكذلك في أوكرانيا، لعب الموالون لأمريكا دورا مشجعا للاحتجاجات في كييف عندما كان الهدف هو في الواقع تغيير النظام. ومن يستطيع أن ينسى الشعب العراقي المضطهد والفقراء الذين كان يراد منهم احترام الغزاة الامريكان باعتبارهم محررين”.

واشار التقرير الى أن ” استغلال الاحتجاجات الجارية في ايران والتعبير عن القلق الامريكي بشان حقوق الانسان ليس الا حجة واعادة لنفس السيناريو في حين يتم التغاضي عن حقوق الانسان في السعودية وجرائمها في اليمن ودعم النظام الديكتاتوري في البحرين “.

 

وشدد التقرير على أن ” الولايات المتحدة تتخذ من قضية حقوق الانسان لعبة سياسية ضد الانظمة التي لاتتوافق معها ففي الوقت الذي كانت تتباكى على ما يسمى بحقوق الانسان في سوريا كانت تتغاضى بل واحيانا تشارك في تدريب الارهابيين وتسليحهم هناك

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: