من نحن   |   اتصل بنا   |  
تقارير وحوارات
حجم الخط :
عدد القراءات:
3267
03-01-2018 02:05 PM

فساد المنافذ الحدودية حمل أخر على الدولة العراقية




كتب / ماجد السوره ميري

بعد الإنتهاء من حرب داعش الإرهابي صرح رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وهو يعيش نشوة الإنتصار أن “حربنا المقبلة ستكون ضد الفساد”. إلى كتابة هذه السطور لم نشاهد أو نسمع أو نلاحظ تحرك حقيقي وجاد لمحاربة الفساد فضلاً عن محاكمة مرتكبيه !!

فالنُحسن الظن قليلاً ونقول أن الفساد كبير وخطير ومتأصل وأن محاربته يحتاج الى المزيد من الوقت والإعداد لتهيئة ملفاته وأدوات محاربته. فالدولة العراقية صارت مضرب للأمثال في الفساد وتميزت بهذه الميزة حتى أن سكان القارة الافريقية عندما يريدون النيل من أحد أو دولة يشبهونه بالحكومة العراقية!!

فأحد منابع الفساد الرئيسية في العراق وريعه الدائم هو المنافذ الحدودية. هذا المنبع منبع قديم جديد كي نكون منصفين. فالعراق رغم أنه يعيش بأزمة وتدهور سياسي واقتصادي كبير وحالة من الغليان الشعبي والجماهيري بسبب التراكمات الكبيرة والخطيرة لسياسات ولاة أموره العرجاء، ففساد منافذه الحدودية واحدة من هذه التراكمات والأزمات التي تلقي بضلالها على المشهد العراقي الشائك. فمعظم التُجار وسائقو الحافلات يعانون الكثير عند إدخال البضائع للعراق، بسبب الأبتزاز والأجراءات المعقدة التي تفرضها إدارة المنافذ الگمركية، لابل هناك جهات أخرى ميليشياوية دخلت على خط الأبتزاز بحجج دينية واهية!!

فاللجنة المالية في مجلس النواب العراقي أكدت أن نصف عمل المنافذ الحدودية تسيطر عليها مافيات متنفذة في الدولة العراقية وتمارس عدة أنواع من الفساد في هذه المنافذ والتي تعتبر بوابة العراق على دول الجوار. فمبدأ الخلل هو في المحاصصة الطائفية والحزبية في تقاسم المناصب والوظائف الكبيرة داخل الدولة العراقية والتي تضع عديمي الكفاءة والنزاهة في أعلى هرم المؤسسات الحكومية وفق مبدأ توزيع خيرات البلد بين الاحزاب الحاكمة مما تسبب في انتشار الفساد في كل مفاصل الدولة.

وتؤكد تقارير صحفية وتصريحات لنواب أيضاً ولنشطاء إن أغلب ملفات الفساد المتعلقة بالمنافذ الحدودية والتي تصل للقضاء وهيئة النزاهة يتم إغلاقها، بدفع الرشاوي وإرتباط المسؤولين الفاسدين لهذه المنافذ بكبار الاحزاب المهيمنة على الحكومة العراقية. فجهود مكافحة هذه الآفة ضعيفة وإن وجدت فهي تصدم بهذه العراقيل أيضاً.

وتشير إحصاءات البنك المركزي العراقي أن واردات العراق من السلع مابين عام 2003 وعام 2015 بلغت 485 مليار دولار..

فالعراق من الدول المستهلكة، وهو يطل على 6 دول مجاورة هي السعودية، الكويت، تركيا، سورية، الاردن، إيران. وعدد المديريات الگمر كية العراقية والمنافذ الرسمية العاملة وغير العاملة هي :

1.       مديرية گمرك المنطقة الشمالية :

(گمرك مطار الموصل، گمرك ربيعة، گمرك تلعفر، گمرك المنطقة الحرة.. گمرك مطار أربيل، گمرك إبراهيم خليل، گمرك مير گه سور، گمرك زاخو، گمرك گرميان.. گمرك مطار سليمانية، گمرك باشماغ، گمرك حاجي عمران).

2.       مديرية گمرك المنطقة الغربية :

(گمرك القائم، گمرك الانبار، گمرك الوليد، گمرك طريبيل، گمرك الرطبة، گمرك عرعر، گمرك المنطقة الحرة).

3.       مديرية گمرك المنطقة الجنوبية :

(گمرك مطار البصرة، گمرك أم قصر، گمرك خور عبد الله، گمرك خور الزبير, گمرك المعقل, گمرك أبوفلوس, گمرك سفوان، گمرك الشيب، گمرك الشلامجة).

     4.        مديرية گمرك المنطقة الوسطى :

(گمرك مطار النجف، گمرك مندلي، گمرك كمرك المنذرية، گمرك زرباطية).

5.       ديوان الهيئة :

(گمرك مطار بغداد الدولي، گمرك الشحن الدولي).

ومن خلال حجم وعدد هذه الگمارك يمكن تصور حجم التبادل التجاري الكبير بين العراق ودول الجوار المحيطة به. كما ويمكن لإرادات هذه المنافذ أن ترفد الميزانة الحكومية بمبالغ كبيرة جداً تدخل خزينة الدولة وتخفف من اعتماد الموازنة على النفط، بدل أن تدخل في جيوب الفاسدين والمافيات المسيطرة على عمل هذه المنافذ الحدودية، وهو مايؤكد استشراء الفساد في معظم مؤسسات الدولة. ونسبت صحيفة “المدى” العراقية إلى عضو اللجنة الاقتصادية البرلمانية نورة البجاري قولها أن الحكومة تجري تنقلات لنحو 150 موظفاً في دائرة الگمارك كل 4 أشهر، وأن بعض الموظفين لم تمض 5 سنوات على تعيينهم برواتب 500 دولار أصبحوا يملكون عقارات فخمة وأرصدة مالية دون مايبرر امتلاكهم لهذ الثروات!!

ويمكن للقارئ تصور حجم الفساد والخروقات التي ترتكبها هذه المافيات بحق المواطن والاقتصاد العراقي، فأحد هؤلاء التاجر يصف گمرك طريبيل والذي أغلق عام 2014 أثر سيطرة تنظيم داعش على مناطق غرب العراق وتم فتحه يوم الاربعاء الموافق 30 آب/أغسطس2017 بمعبر(للتسليب) فإن نسبة الأتاوات المفروضة الأن على البضائع والشاحنات الداخلة من هذا المعبر يبلغ 20% من قيمة الحمولة والبضاعة المستوردة وقد تصل في أحيان أخرى إلى 80% من قيمة الحمولة!!

عدا المنظفات وتحديداً المنظفات بالذات ولايعرف السر في ذلك فأن نسبة الرسوم المفروضة عليها هي 5% فقط!! وهي معقولة نوعاً ما قياساً ببقية المواد.

فبرغم من الإرادات العالية لهذه المعابر والاتاوات المفروضة، فأنها تعاني من سوء الخدامات أيضاً كتراكم الأوساخ والنفايات وعدم توفير دور للأستراحة، حتى الطرق والساحات الگمركية فهي غير معبدة بصورة نظامية وجيدة فهي عبارة عن ساحات ترابية وتتحول الى أوحال طينة أيام فصل الشتاء، ويضاف إليها تعقيد أخر وهو تأخير الحمولة لعدة أيام لأسباب مجهولة تؤدي إلى تلف بعض المواد وخاصة الغذائية والأدوية!! وهذه الصفة والحالة مشتركة في كل المعابر العراقية على حد سواء، على الرغم من إنها البوابة والواجهة الحضارية للبلد على العالم الخارجي!!

هذا بالنسبة للمعابر الحدودية الخارجية. أما الجبايات المستوفاة من المنافذ الداخلية كمنفذ الصفرة أو كما يطلق عليها (البورصة) والواقعة في ناحية العظيم التابعة لمحافظة ديالى والتابعة لگمرك المنطقة الوسطى والرابط بين المناطق الشمالية والوسطى والتي تعمل على تطبيق التعرفة الگمركية للمواد الداخلة من تركيا وإيران عبر إقليم كوردستان، فهو مثال سيء أخر لهذه الممارسات. فوفقاً لتقرير صدر عن قناة الحرة العراق كشفت عن إيرادات خيالية بلغت 385 مليار دينار عراقي في الربع الاول من العام 2016. فالجباية المفروضة على الحافلات (التريلة) المحملة بالمفروشات أوالبطانيات أوالملابس أوالمواد الكهربائية أوالمواد الإنشائية عالية جداً، فأقل جباية مفروضة 30 مليون دينار عراقي، أي مايعادل 25 ألف دولار أمريكي.

وتشير تقارير حكومية ولجهات رقابية في هيئة النزاهة إلى ان الفساد في هذه المعابر والمنافذ أتخذ أشكال متعددة وطرق احترافية، فمثلاً يتم تحصيل الرسوم الجمركية بالدولار الأمريكي وتسجيلها بالدينار العراقي والأستفادة من فارق العملة من قبل الموظفين الفاسدين، هذا إذا كانت الرسوم قانونية وليست اتاوات مفروضة.

تداعيات هذا الفساد في المنافذ الحدودية لايقتصر على الخسائر في الإيرادات فقط والتي من المفترض أن تدخل في خزينة الدولة بل تمتدد الى الجوانب الصحية والتأثيرات السلبية في المجتمع، حيث يتم إدخال الشحنات والبضائع المنتهية الصلاحية، حتى المخدرات يتم إدخالها وبأعداد كبيرة وبملايين الدولارات، ففرض الأتاوات وليست الجباية الرسمية على التُجار والتجارة الخارجية والداخلية ينتج عنه غلاء وإرتفاع الاسعار ونشر للفقر والبطالة في دولة تعد من أغنى دول العالم!! وهذا بدوره يزعزع الأمن والأستقرار الداخلي بشكل كبير، فثورة الخبز إذا انفجرت لايمكن كبحها.

 فدور الگمارك ليست جباية الإرادات للحكومة والدولة العراقية فقط، وإنما هي النقطة التي يتم من خلالها منع تزوير الماركات والغش التجاري والصناعي عبر بيانات توثق نوعية السلع التي تدخل البلاد من شهادة المنشا والشهادات الصادرة عن شركة التامين وغير ذلك من الأمور المهمة والمتعلقة بهذا الأمر، وكذلك المحافظة على الانسان العراقي وصحته وسلامة بدنه من الأغذية المغشوشة والأدوية التالفة والسلع الغذائية الفاسدة والملوثة.

 

الحل الحقيقي لهذا الداء المستشري هو تطبيق نظام الكتروني محكم في المنافذ وفق معايير تتلائم مع أقتصاد البلد وجاري العمل عليها في دول العالم، وتسليم هذه المنافذ لكفاءات نزيهة مستقلة تساهم في رفع كفاءة هذه المؤسسات المالية المهمة التي ترفد أقتصاد البلد وترفع من مستواه في كافة المجالات، فالإصلاح ومكافحة الفساد مسؤولية الجميع في الدولة العراقية.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: