من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
6769
13-09-2010 10:48 AM

المواطنون والساسة تركوا تشكيل الحكومة الى ما بعد العيد !!




بغداد(الاخبارية)تقرير..اقفل اغلب النواب هواتفهم النقالة ولم يرد الا القليل منهم على اسئلة الاعلام،بشان تطور الحوارات بشأن تشكيل الوزارة، والتي جمدت بسبب عطلة العيد.. النواب وجدوا في حلول عيد الفطر المبارك فرصة لالتقاط انفاسهم والابتعاد عن التصريحات التي لاتبدو انها تحمل جديدا فالمشكلة ستضل قائمة ما دامت العربة متوقفة في محطة اختيار مرشح رئاسة الوزارة .ولم يحقق النواب سوى جلسة مفتوحة بلا نهاية بعد ان اتفقت الكتل السياسية على تاجيلها الى حين،وواقع الحال ان البرلمان لم يبدأ اول اعماله حتى الان..
وعلى مايبدو ان ركاب العربة من النواب راضون عن بقائهم متمتعين بإجازتهم الاجبارية دون ان يعيروا اهتماماً لما يواجهه العراقيون من معاناة وتكلف البعض منهم حياته بسبب الحالة الامنية التي تشهد بين الحين والاخر خرقاً يقصف العشرات من الارواح ..احد المراقبين قال ماكان يجب رفع عدد النواب من 275 الى 325 اي بزيادة 50 نائباً لانهم بلا حول ولاقوة انهم مجرد اصفار على يسار ارقام زعمائهم الذي لايتجاوزون العشرة الا قليلا. ما تناقله الاعلام يشي بأن هناك حراكا سيبدأ بعد العيد.. المجلس الاعلى وبعد ترشيح عادل عبدالمهدي وضع مرشح دولة القانون رئيس الوزراء امام التحدي بقبوله بعودته عن قراره اذا لم يحصل رشحه على "مقبولية" الاطراف السياسية، جاء ذلك في خطاب رئيس المجلس الاسلامي عمار الحكيم التي اعقبت صلاة العيد "واعادة الامانة" التي اوكلت لعبد المهدي في خطوة استباقية لمخاوف عدم التوصل الى نتيجة من قبل لجنة الحكماء التي لم يتوصل الطرفان على نسبة العبور لمرشح التحالف الوطني الى قاعة البرلمان..الاميركيون دخلوا على الخط مباشرة عندما صرحوا انهم الى جانب اعادة ترشيح المالكي لولاية ثانية مع تقليص صلاحية رئيس الوزراء الذي ترفضه دولة القانون وترى انه خرق للدستور .. بايدن اكد حاجة العراق الى كيان يشبه مجلس الامن القومي في الكونغرس .. هذا المقترح ستحمله وزير الخارجية هيلاري كلنتون الى بغداد في زيارة لها ضمن جولة في الشرق الاوسط تكرر فيها ما سبق لكونداليزا رايس فعله .واعرب النائب عن القائمة العراقية كاظم الشمري عن استعداد قائمته لمناقشة تقاسم صلاحيات رئاسة الوزراء مع دولة القانون وزعيمها نوري المالكي.وقال الشمري(للوكالة الاخبارية للانباء) الاحد:"أن العراقية لا تؤمن بالنهايات المغلقة،فأننا مستعدون لمناقشة بعض الحلول التي تقدمت بها الادارة الامريكية في تقاسم صلاحيات منصب رئاسة الوزراء بين الكتل مع ان يبقى المالكي في المنصب لولاية ثانية".وكانت مصادر مقربة قد كشفت(للاخبارية)على وجود مخطط امريكي يدعم المالكي رئيساً للوزراء مع تقسيم صلاحيات المنصب على الكتل السياسية.و اشارت هذه المصادر الى ان وزيرة الخارجية الامريكية هلاري كلينتون ستزور العراق الاسبوع المقبل لبحث هذا المخطط.واكد من جهته الشمري حصول قائمته على معلومات تفيد بزيارة كلينتون الى العراق الاسبوع المقبل، ، متوقعاً ان تحمل معها خططاً للتسريع في تشكيل الحكومة.وشدد النائب عن القائمة العراقية على ان قائمته سوف تصر على حقها في تشكيل الحكومة حتى اللحظة الاخيرة..المواطنون الذين خاضوا الانتخابات خرجوا الى المتنزهات والمصافي يمضوا مع عوائلهم ساعات من الفرح دون الشكوى من تاخير الحكومة والحديث عن الكهرباء والبطالة ( زادت ساعات تجهيز بنسبة الضعف) على وعد بان تنتهي معضلة تشكيل الحكومة /انتهى/.



اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: