من نحن   |   اتصل بنا   |  
عربية ودولية
حجم الخط :
عدد القراءات:
1459
01-12-2017 10:58 AM

ماكرون يدعو لإرسال قوات شرطة أفريقية لليبيا لمكافحة شبكات تهريب المهاجرين




دعا الرئيس الفرنسى ايمانويل ماكرون، الى ارسال قوات شرطية أفريقية الى ليبيا لمكافحة شبكات تهريب المهاجرين.

وقال ماكرون - خلال مؤتمر صحفى بأكرا ، آخر محطة فى جولته الأفريقية - ' لدينا مبادلات ثنائية مع دول أفريقية للسيطرة على عمليات الإتجار بشكل منظم ، ويرجع للدول الأفريقية القيام بعمليات شرطية فى إطار سيادتها ، إلا أنه علينا تكثيف التعاون التقنى والإستخباراتي'.

وأضاف أن التعاون بين الدول الأفريقية فى هذا الملف غير كافى ، وأن الإتحاد الأفريقى إقترح بناء على ذلك إجراء المزيد التنسيق بين الدول' ، لافتا الى إمكانية مساهمة عملية (برخان) الفرنسية عند الضرورة على الأرض فى تشاد والنيجر ومالى وفى بعض العمليات ، نظرا لأن مكافحة الإتجار فى البشر مرتبطة بشكل وثيق بمكافحة المخدرات والإرهاب.

اما فيما يتعلق بليبيا ، أكد ماكرون أن المسألة ترجع الى الحكومة الحالية فى ليبيا ، وأنه ليس مخططا فى هذه المرحلة إرسال قوات الى هناك من الجيش أو الشرطة من جانب فرنسا.

وفى سياق متصل ، أكد مصدر فرنسى مطلع أن الهدف هو إتخاذ تدابير رادعة عبر مجلس الأمن الدولى ، تتضمن العقوبات المعتادة مثل تجميد الأموال وحظر السفر ، مشيرا الى أن الأمر سيتطلب أيضا إجراء إعتقالات فى بعض الأماكن واللجوء الى القوة كما فعلت النيجر بالنسبة لبعض المهربين.

ولفت الى أن (برخان) لا تريد القيام بعمليات هادفة على الأرض الليبية ، إلا أنه يمكن توعية الليبيين وإستهداف رؤوس الشبكات التى لا تتواجد بالضرورة فى أفريقيا.

وأكد أن أحد الرهانات الرئيسية يتمثل فى تعزيز التعاون بين البلدان الأصلية للمهاجرين ودول العبور مثل ليبيا وتشاد والنيجر ، لافتا الى عدم وجود تعاون بين وزراء داخلية بعض الدول الأفريقية لتفكيك هذه الشبكات ، مشيرا بشكل خاص الى غينيا والسنغال وساحل العاج.

وأضاف المصدر أن النيجر على سبيل المثال تجمع الكثير من المعلومات ولا تتشاركها مع البلدان الأصلية ، مشيرا الى جهود الرقابة المكثفة التى تبذلها لا سيما فى 'اجاديز' فى شمال البلاد.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: