من نحن   |   اتصل بنا   |  
عربية ودولية
حجم الخط :
عدد القراءات:
2650
14-11-2017 04:58 PM

"طفرة" بشكاوى الاعتداءات الجنسية في هذه البلد




سجلت فرنسا من شهر أكتوبر ارتفاعا كبيرا في عدد الشكاوى المقدمة عن اعتداء أو تحرش جنسي، وذلك بعد انفلات سبحة بوح الضحايا بما جرى معهم بعد الصدمة العالمية، التي سببتها قضية المنتج الأميركي، هارفي واينستين.

وبحسب تعداد لوزارة الداخلية الفرنسية، ارتفع بنسبة 30 بالمئة عدد الشكاوى المقدمة في هذا الشأن، مقارنة مع ما كان عليه في الشهر نفسه من العام الماضي، وهذه الشكاوى تتعلّق بتحرش جنسي، أو اعتداء جنسي أو اغتصاب.

ومنذ انكشاف قضية المنتج الهوليوودي، هارفي واينستين، وفضائحه الجنسية في أكتوبر، واتهام نحو 100 سيدة له بالتحرش الجنسي، كثرت حالات بوح الضحايا عن اعتداءات مماثلة في فرنسا وغيرها من بلدان العالم.

ويؤكد الخبراء أن هذا الارتفاع في القضايا المقدمة لا يعكس ارتفاعا في الحالات، بقدر ما يعكس ارتفاعا في إقبال الضحايا على البوح عما جرى.

وما نسبته 10 بالمئة فقط من ضحايا الاغتصاب يقدمن شكاوى في العادة، ولا تصدر أحكام إدانة سوى على 1 بالمئة فقط من مجموع من يرتكبون هذه الاعتداءات، وفقا للمجلس الأعلى للمساواة بين النساء والرجال في فرنسا.

وتعِد الحكومة الفرنسية مشروع قانون حول العنف الجنسي للعام 2018، وهي دعت المعنيين بهذا الأمر من عناصر شرطة وقضاة ومواطنين أيضا إلى المساهمة فيه.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: