من نحن   |   اتصل بنا   |  
محليات
حجم الخط :
عدد القراءات:
4856
09-08-2017 07:30 PM

اعلان التعليم العالي عن الشروط العامة للقبول المركزي للسنة الدراسية 2017- 2018




أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الأربعاء، عن الشروط العامة للقبول المركزي للسنة الدراسية 2017- 2018، مبينةً أن الشروط تتضمن أن يكون الطالب متفرغاً للدراسة، وعدم جواز الجمع بين الوظيفة والدراسة، وأن يكون الطالب من خريجي السنة الدراسية الحالية أو السابقة من غير المقبولين قبولاً مركزياً.

وقال المتحدث الرسمي للوزارة حيدر العبودي إن 'الشروط العامة للقبول المركزي للسنة الدراسية 2017-2018 تضمنت أن يكون الطالب حائزاً على شهادة الدراسة الإعدادية العراقية معززة بتصديق من المديرية العامة للتربية في المحافظة أو على شهادة تعادلها ومن مواليد 1993 صعوداً'.


وأضاف، أن 'الشروط نصّت أن يكون الطالب من خريجي السنة الدراسية الحالية أو من خريجي السنة الدراسية السابقة من غير المقبولين قبولاً مركزياً في أية كلية أو معهد ويتم قبولهم على وفق الحدود الدنيا لسنة تخرجهم'، مبيناً أنه 'في حال ثبوت قبول الطالب في أية كلية أو معهد يُعاد إلى قبوله الأصلي وتعد سنة رسوب بحقه'.

وأشار العبودي، إلى أن 'الطلبة غير العراقيين الحاصلين على الشهادة الإعدادية العراقية والمقبولين مركزيا يتم إبلاغهم خطياً بمراجعة شعبة الوافدين بقسم القبول المركزي لبيان إعفائهم أو مطالبتهم بالأجور الدراسية بالعملة الأجنبية بحسب الضوابط'.

وتابع، أن 'الشروط تضمنت أيضاً أن يكون الطالب متفرغاً للدراسة ولا يجوز الجمع بين الوظيفة والدراسة في الوقت نفسه في الكليات والمعاهد الصباحية ويشمل بذلك منتسبو المؤسسات الحكومية كافة ويشترط في استمرارهم بالدراسة الحصول على إجازة دراسية من دوائرهم على وفق التعليمات النافذة'، موضحاً أن 'الشروط نصت على عدم الجواز الجمع بين الدراستين أيضاً وفي حال ثبوت خلاف ذلك يكتب إلى الوزارة لإلغاء قبوله'.

ولفت العبودي، إلى أنه 'بإمكان الطالب الموظف تأجيل الدراسة بحسب التعليمات كي يستوفي شرط إكمال سنتين خدمة مرضية ليحق له الحصول على الإجازة الدراسية على وفق تعليمات منح الإجازة الدراسية'، منوهاً بأن 'التعليمات أوضحت أن ينجح الطالب في الفحص الطبي على وفق الشروط الخاصة بكل دراسة، ويكون تقديم الطالب المكفوف (الذي تتوفر فيه الشروط للدراسات الانسانية الملائمة) عن طريق القبول المركزي'.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: