من نحن   |   اتصل بنا   |  
علوم وتكنولوجيا
حجم الخط :
عدد القراءات:
5051
09-08-2017 04:30 PM

توقعات بنهاية العالم والحياة على كوكبنا في غضون أسابيع قليلة




رجح مهتمون بعلم الفلك و'نظريات المؤامرة'، أن تنتهي الحياة على كوكبنا في غضون أسابيع قليلة، جراء اصطدام كوكب 'غامض' بالأرض.

وبحسب ما نقلت صحيفة 'ديلي ميل' عن الخبير في علم الأعداد، دافيد ميد، فإن الكسوف الشمسي هذا الشهر سيكون مقدمة لاصطدام كوكب يسمى 'نيبيرو' مع الأرض.

وأضاف ميد أن الكسوف الشمسي السابق كان بمثابة إنذار فقط، وأضاف أن 'نيبيرو' سيبرز في السماء عقب الكسوف المقبل، وسيصطدم بالأرض في سبتمبر المقبل.

من ناحيتها، نفت وكالة الفضاء الأميركية، في وقت سابق، وجود كوكب 'نيبيرو' واعتبرت الحديث عنه مجرد خدعة يجري تداولها على الإنترنت.

وجرى التنبؤ بنهاية العالم، بسبب الكوكب 'نيبيرو'، في أكثر من مناسبة، منذ عام 2003، لكن التوقعات لم تصدق في أي مرة، وفق ما نقلت صحيفة 'ديلي ميل' البريطانية.

وأوضح ميد، وهو من وضع كتاب 'الكوكب المجهول.. الوصول 2017'، أن نجما مظلما يقل حجمه عن الشمس تحوم حوله سبعة أجسام منها كوكب 'نيبيرو المفترض'، يشق طريقه باتجاه قطب الأرض الجنوبي.

ويعتقد مهتمون بالفلك أن تأثير جاذبية كوكب 'نيبيرو' أدى إلى إرباك مدارات عدد من الكواكب، قبل مئات السنين، ويقولون إنه أكبر من كوكب الأرض، ويقع على حافة المجموعة الشمسية.

ولم تسلم توقعات الكاتب من الانتقادات، إذ يقول أحد المعلقين إن الباحث يستهل عمله بالحديث عن أمور علمية خالصة، لكنه سرعان ما يستفيض في آراء دينية، كي يضفي مصداقية على توقعاته بخراب الأرض.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: