من نحن   |   اتصل بنا   |  
محليات
حجم الخط :
عدد القراءات:
4441
13-05-2017 12:44 PM

(تفاصيل)اتفاقات لمنح "فيزا مجانية"للرحلات السياحية بين خطي (بغداد – اثينا) و(بغداد – بلغراد)




تتجه وزارة النقل لابرام مذكرتي تفاهم لافتتاح خطين جويين مع اليونان وصربيا خلال الشهر الحالي ضمن خطة اعدتها للتوسع بعدد من الخطوط الناقلة للمسافرين مع اغلب دول العالم.

في غضون ذلك ابرمت مع الجانب اليوناني مذكرة تفاهم لتطوير قطاع النقل البحري والموانئ العراقية.

وذكر مدير اعلام الوزارة، ليث عبد الكريم في تصريح ان وزارته وبعد الانتهاء من الاتفاقات اللوجستية، تتجه لابرام مذكرتي تفاهم بشأن افتتاح خطي (بغداد – اثينا) و(بغداد – بلغراد) خلال الشهر الحالي، مبينا ان الاتفاقات ستجري من اجل منح «الفيزا» مجانا بما يسهم في تنشيط قطاع السياحة.

وكشف عن ان المدة الماضية شهدت ابرام العديد من الاتفاقيات لفتح خطوط جوية في المقابل تعزيز اسطول البلاد من الطائرات الحديثة، ما اسهم في تنشيط حركة الطيران بين العراق وبقية دول العالم، مؤكدا في الشأن نفسه، التزام وزارته بمعايير السلامة الجوية العالمية ضمانا لفتح خطوط جوية جديدة، مشيرا الى ان نهاية الشهر الماضي، شهدت فتح الاجواء العراقية امام الطائرات الاجنبية.

فيما سيشهد الشهر المقبل تحليق الطائر الاخضر من جديد فوق الاجواء الاوروبية. وعد عبد الكريم، الانفتاح الجوي الحاصل، انجازا مهما للبلاد، اذ بذلت وزارته جهودا مكثفة من اجل اعادة الانفتاح الجوي من جديد بعد غلقها لأعوام طويلة، منوها بان حركة الطيران تشهد اقبالا واسعاً من قبل المسافرين، لاسيما خلال المناسبات الدينة والاعياد اذ تستقبل الاجواء العراقية اكثر من 100 رحلة جوية يوميا.

في شأن اخر، افصح مدير اعلام النقل، عن ابرام وزارته مذكرة تفاهم مع وزارة الشؤون البحرية والسياسية الداخلية في اليونان لتطوير قطاع النقل البحري المحلي علاوة على موانئ البلاد، مبينا انه سيتم تأهيل الموانئ وادخال التكنولوجيا المتطورة في آلية دخول السفن وخروجها وكذلك تفريغ الحمولات والحاويات بما يسهم في خلق انسيابية في العمل، فضلا عن اصلاح السفن والبواخر وفق احدث الطرق العالمية المعتمدة في الموانئ.

وبين ان البحارة والعاملين بالمجال البحري، سيتم ادخالهم في دورات تدريبية متطورة من قبل الجانب اليوناني ما سيعمل على احداث قفزة نوعية بقطاع الموانئ العراقية ويرفعها الى مصاف نظيرتها العالمية بعد تطبيقها لمعايير التكنولوجيا الحديثة، مشيرا الى امتلاك الجانب اليوناني امكانات متقدمة في القطاع البحري، لاسيما انه ابدى استعداده لتطوير القطاع في البلاد.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: