من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
8512
06-05-2017 02:52 PM

(ماكرون يتقدم في فرنسا، ولكن...)




كتبه: جهاد الخازن

يُفترَض أن يفوز إيمانويل ماكرون برئاسة فرنسا غداً. استطلاعات الرأي العام تعطي المرشح الوسطي 60 في المئة من أصوات الناخبين مقابل 40 في المئة لمرشحة اليمين مارين لوبن. حتى لو أخطأت الاستطلاعات في خمسة أو ستة في المئة من الأصوات يظل ماكرون متقدماً على لوبن بحوالى عشرة في المئة.
أكتب هذا ثم لا أجزم بشيء، فقد سجلت استطلاعات الرأي العام تقدم هيلاري كلينتون على دونالد ترامب في الانتخابات الأميركية، ثم فاز رجل الأعمال على سياسية خبيرة بفارق 44 ألف صوت فقط في ثلاث ولايات قلبت المعادلة السياسية.
تابعت آخر مناظرة تلفزيونية بين ماكرون ولوبن ووجدت أن رأي كل منهما في الآخر صحيح: هو قال لها أن برنامجها الخوف والكذب فهذا ما عاش عليه أبوها جان ماري، مؤسس الجبهة الوطنية. لوبن ردت عليه بأنه يمثل النخب المالية، مع خلفيته في العمل رجل مصارف، وزادت أنها ترجو ألا يُكتَشَف أن له حساباً مصرفياً في جزر البهاماس. هي قالت أن خيار الفرنسيين إما أن ينتخبوها أو تصبح المستشارة الألمانية أنغيلا مركل رئيسة فرنسا، في إشارة الى دعم منافسها الاتحاد الأوروبي وتهديدها بالانسحاب من الاتحاد، لذلك فشعارها اليوم هو «اختاروا فرنسا».
قرأت مرة أن لكل فرنسي زوجة وعشيقة. ماكرون لم تكن له زوجة عندما تزوج عشيقته بريجيت التي علمته في المدرسة الثانوية، ونقله أهله من شمال فرنسا إلى باريس هرباً منها. ماكرون عمره 39 عاماً وهي 64 سنة، أي أنها تكبره بربع قرن، وأيضاً مطلقة لها ثلاثة أولاد، وهذا نقيض دونالد ترامب وزوجته ميلانيا فهو يكبرها بربع قرن.
الفرنسيون أكثر «تحرراً» في مثل هذه الأمور من غيرهم، والرئيس فرنسوا هولاند انتقل من عشيقة إلى أخرى وانفصل عن آخرهن فاليري تريروايلر، بعد أن ضبطته مع ممثلة أصغر منه سناً بحوالى 20 سنة. مثله الرئيس فرنسوا ميتران، فقد كانت له عشيقة أعتقد أنها أنجبت له بنتاً، وهي وقفت إلى جانب زوجته دانييل في جنازته سنة 1996.
في بلادنا ابن الستين الذي تزوج وطلق مرة بعد مرة يريد أن يتزوج شابة في العشرين، فإذا تزوج شاب امرأة تكبره بعشرين سنة أو ثلاثين، وهذا أمر نادر، فالسبب أنها ثرية وهو فقير ينتظر يوم أن تموت ليرث مالها.
ما سبق تفاصيل، كلها حقيقي، لتسلية القارئ، والأهم في السياسة الفرنسية أن المرشح الوسطي ماكرون يؤيد الاتحاد الأوروبي، وأن منافسته اليمينية تريد أن تسترد فرنسا هويتها لذلك فهي تهدد باستفتاء إذا فازت، على بقاء فرنسا في الاتحاد الأوروبي أو الخروج منه.
أعتقد أن وجود فرنسا داخل الاتحاد أفضل كثيراً لاقتصادها، وفرنسا كانت من الدول الست التي أسست السوق المشتركة وقاوم رئيسها في حينه الجنرال شارل ديغول انضمام بريطانيا إلى السوق، فلم تنضم حتى السبعينات وبعد أن ترك الرئاسة.
بريطانيا ستخسر كثيراً بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي، إلا أن موضوعنا اليوم انتخابات الرئاسة الفرنسية، ولا أرى أن لوبن ستفوز، فهي تعرف عن الاقتصاد بقدر ما أعرف أنا من اللغة الفرنسية، أي القليل، ومع ذلك يؤيدها جيل من الشباب عاطل من العمل، يعتقد أن فوز مرشحة اليمين سيعطيه فرصة للعمل والتقدم.
مرة أخرى، أقول أن استطلاعات الرأي العام كلها تقول أن ماكرون متقدم كثيراً على لوبن بين الناخبين. لكن أفترض أن هذه الاستطلاعات أخطأت فماذا يحدث في رئاسة تقودها ممثلة أقصى اليمين الفرنسي، امرأة لا علاقة لها بالاقتصاد، هاجمت مرة بعد مرة الإسلام الراديكالي، وتريد منع دخول اللاجئين فرنسا وربما طرد بعض الموجودين فيها؟
أرجح أن يعاني الاقتصاد الفرنسي، وأن تقع اضطرابات في الضواحي التي يسكنها مسلمون أو أفراد من أقليات غير فرنسية، ثم أرجح ألا يحدث شيء من هذا إذا فاز ماكرون.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: