من نحن   |   اتصل بنا   |  
إقتصاد
حجم الخط :
عدد القراءات:
2368
18-04-2017 10:59 AM

بدء موسم تسويق الحنطة في مناطق الوسط والجنوب




باشرت مراكز التسويق المنتشرة في محافظات الوسط والجنوب تسلم محصول الحنطة من الفلاحين والمزارعين، وذلك ايذانا ببدء موسم تسويق الحنطة.

وقالت وزارة التجارة أن مراكز التسويق المنتشرة في محافظات الوسط والجنوب باشرت بتسلم محصول الحنطة من الفلاحين والمزارعين، فيما اتخذت زراعة ديالى اجراءات لانجاح الموسم التسويقي.

وأشار الناطق الاعلامي باسم وزارة التجارة' ان مراكز التسويق في محافظات الوسط والجنوب بدأت بتسلم محصول الحنطة من الفلاحين للموسم الحالي 2017، مشيرا الى ان كل المحافظات داخلة ضمن خطة التسويق باستثناء المناطق التي تشهد عمليات عسكرية في الوقت الحاضر.

واضاف ان تعليمات التسويق منعت تسلم الحنطة المستوردة والمصبوغة وبأية نسبة كانت، مبينا ان فاحصي المختبرات في المواقع التسويقية يتحملون المسؤولية القانونية الكاملة في حال ثبوت تسلم حنطة من هذا النوع، اذ سيتم حجزها واتخاذ الاجراءات القانونية بحق المسوقين.

وتسعى الوزارة بشكل حثيث الى انجاح الموسم الحالي من خلال تسلم كميات قادرة على تأمين الحاجة المحلية من محصول الحنطة، لا سيما ان الحكومة تركز في الوقت الحاضر على دعم المزارعين في المناطق المحررة من اجل اعادة الاستقرار اليها.

وفي ديالى، قال مدير دائرة زراعة المحافظة 'ان الدائرة شاركت مؤخرا في الاجتماع التحضيري الذي عقد في وزارة الزراعة بحضور ممثلين من وزارة التجارة لبحث خطة الحصاد الشتوية, مبينا ان ديالى ستستقبل المحاصيل عبر سايلوي بعقوبة وخان بني سعد اللذين تتجاوز طاقة استيعاب كل منهما 100 الف طن.

ودعا الجهات المعنية الى ضرورة فتح مركز للتسويق في قضاء بلدروز لانه يمتاز بمساحات زراعية شاسعة وتخفيف الزخم على السايلوات وتسهيل مهمة التسويق, فضلا عن مطالبته بالسماح لفلاحي المحافظة بتسويق محاصيلهم الى سايلو التاجي ببغداد.

واشار الى ان حجم الانتاج الاولي المتوقع في ديالى يفوق 300 الف طن، وبالتالي لا يمكن استيعاب تلك الكميات في السايلوات التي ستستقبل المسوقين اعتبارا من 15 نيسان الجاري ولغاية 31 حزيران المقبل.

وبخصوص توفير الحاصدات، اكد عقد اجتماع تداولي مشترك مع الجهات المعنية بالمحافظة تم خلاله تحديد اعداد الحاصدات وآلية تزويدها بالوقود وتهئية المستلزمات الاخرى لانجاح حملة الحصاد.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: