من نحن   |   اتصل بنا   |  
محليات
حجم الخط :
عدد القراءات:
1184
15-04-2017 09:59 AM

اتهامات بين اطراف حكومة البصرة حول ملف الكهرباء




حمل النائب الاول لمحافظ البصرة محمد طاهر التميمي، رئيس لجنة الرقابة المالية ومتابعة التخصيصات في مجلس البصرة احمد السليطي، وأعضاء مجلس المحافظة المعارضين للخطة التي وضعها ديوان المحافظة وبالتعاون مع دوائر الكهرباء لتطوير ملف الطاقة الكهربائية خلال موسم صيف العام الحالي، حملهم مسؤولية اي تدهور في ذلك الملف وخاصة في مناطق شمال البصرة وجنوبها.

وفي معرض رده على تصريحات السليطي والتي اشار خلالها الى ان عددا ممن وصفهم بالمفسدين يمارسون الضغوط على بعض الأعضاء والجهات في مجلس البصرة لتمرير مشروع شراء الطاقة، قال التميمي 'ان على المعارضين لخطة ديوان المحافظة الخاصة بشراء الطاقة عدم اقحام انفسهم في اختصاصات بعيدة عن اختصاصاتهم، فضلا عن الابتعاد عن الطعن بنزاهة من اعد تلك الخطة في محاولة منهم الى الضغط والابتزاز من اجل منافع شخصية.

وأضاف التميمي ان تلك الخطة سبق وان عرضت على مجلس المحافظة للتصويت عليها بحضور المختصين من منتسبي دوائر الكهرباء في المحافظة إلا ان تلك الخطة لم ترى النور بسبب اعتراض السليطي وعدد من اعضاء المجلس عليها، فضلا عن قيام السليطي باتهام مدراء دوائر الكهرباء بالفساد دون أي دليل يذكر من جهة ودون أن يكون لهؤلاء الاعضاء اي معرفة بأمور ملف الطاقة كونهم غير مختصين بذلك الملف، معربا عن رفضه للاتهامات الصادرة من اي عضو من اعضاء مجلس المحافظة خاصة تلك التي تمس نزاهة العاملين في قطاع الطاقة الكهربائية.

وتابع ان الانجاز الكبير في ملف الطاقة الكهربائية وزيادة ساعات التجهيز لم يأتي عن فراغ بل جاء عبر الخطط الصحيحة التي وضعها الفنيين والمهندسين العاملين في ديوان المحافظة ودوائر الكهرباء على اعتبار انهم المختصين عن ذلك الملف.

وكان رئيس لجنة الرقابة المالية ومتابعة التخصيصات في مجلس محافظة البصرة احمد السليطي قد اعتبر التوجه لشراء الطاقة الكهربائية بكلفة ترليون دينار عراقي يمثل هدرا لأموال المحافظة، متهما في حديث لراديو المربد عددا ممن وصفهم بالمفسدين بممارسة الضغوط على بعض ألاعضاء والجهات في مجلس البصرة دون ان يسمهم لتمرير هذا المشروع الذي قال انه يشوبه الكثير من الفساد.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: