من نحن   |   اتصل بنا   |  
محليات
حجم الخط :
عدد القراءات:
2109
20-03-2017 05:13 PM

الزراعة تتوجه لدعم المنتج الوطني وتستعد لتجهيز المواطنين بالأشجار المثمرة




أبدت وزارة الزراعة استعدادها لتجهيز المواطنين بالاشجار المثمرة شرط زراعتها للفوائد المتواخاة من هذه العملية وذلك استجابة لمناشدة عضو هيأة رئاسة مجلس النواب همام حمودي .

وذكر بيان لوزارة الزراعة ان ' الوزارة اقامت بالتعاون مع منظمة مؤتمر النخب والكفاءات العراقية الحلقة النقاشية الخاصة بدعم المنتج الوطني الزراعي وتحت شعار [دعم المنتج الوطني الزراعي سبيلنا لتحقيق امننا الغذائي] برعاية عضو هيأة رئاسة مجلس النواب همام حمودي وبحضور وزير الزراعة فلاح حسن زيدان اللهيبي وعدد من النواب '.

واضاف ' وافتتحت الورشة بكلمة لحمودي اكد فيها بأن الشروع لدعم المنتج في هذا العام يأتي تزامناً مع الانتصارات المتحققة في عمليات قادمون يا نينوى , كما اكد على اجراءات الحكومة بحث الوزارات والدوائر لشراء المنتج الوطني , مشيدا بوزارة الزراعة ووزيرها شخصياً لمبادرته على شراء كامل انتاج وزارة الصناعة من سماد اليوريا'.

كما ناشد حمودي بحسب البيان ' المواطنين غرس شجرة مثمرة في المنازل او في مكان اخر , كما ارجع بكلمته الى مسؤولية المحتل عن تدهور الاقتصاد الزراعي العراقي من خلال فتح الحدود وادخال البضائع والمنتجات بدون رقابة ', واشاد ايضا بـ' وزارة الزراعة لقيامها بتسهيلات مالية وقروض لتشجيع المشاريع الزراعية .

ولفت حمودي الى ان ' المنتج العراقي يعد الافضل للمستهلك لانه والمستهلك خلقا من تربة واحدة وهو علميا اصح لاجسامنا من اي منتج آخر'.

ولفت البيان الى انه ' فور انتهاء كلمة حمودي سارع وزير الزراعة ليعلن من على منصة الاحتفال استجابته لمناشدة حمودي وذلك من خلال استعداد وزارة الزراعة بتجهيز المواطنين بالاشجار المثمرة شرط زراعتها للفوائد المتواخاة من هذه العملية'.

واشار الى ان ' الورشة خرجت بعدة توصيات اهمها الزام الوزارات ذات العلاقة كوزارة الكهرباء والنفط والزراعة والمالية على مساعدة الفلاحين على اداء عملهم بأفضل ما يمكن من خلال تجهيزهم بالطاقة الكهربائية والوقود والقروض وتشريعات من شأنها تقليل الاستيراد الاجنبي وتحمل الاعلام مسؤولياته في دعم المنتج الزراعي الوطني'.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: