من نحن   |   اتصل بنا   |  
مقالات اليوم
حجم الخط :
عدد القراءات:
5634
20-02-2017 03:56 PM

كيف نتخلص من مفخخات بغداد؟





كتبه / باقر العراقي…

أصبحت السيارات المفخخة جزءا أساسيا من الحياة اليومية لمواطني العاصمة بغداد بعد عام 2003، وكأنه تحصيل حاصل بمقابل الديمقراطية الجديدة، إذ أيقن أغلب الناس بأن حياتهم ستستمر على هذا المنوال، ويتوجب عليهم التعايش مع هذه الظروف القاهرة من دون البحث عن حلول، وكأن السيارات المفخخة قدر واقع ليس له دافع.

تاريخ السيارات المفخخة على الكرة الأرضية يعود إلى أمريكا في العام 1920، حينما قام الشاب “ماريو بادا” بتفجير عربة يجرها حصان في شارع “وول ستريت” الشهير والمعروف بالبنوك والشركات المصرفية، احتجاجا منه على سجن صديقيه، وأدى الانفجار إلى مقتل 40 شخصا وإصابة 200 آخرين بجروح.

وفي عام 1947 قامت منظمة صهيونيه بقيادة “أفراهام ستيرن” بالهجوم على مركز شرطه بريطاني بشاحنه مفخخة، أدت إلى مقتل 4 وجرح 140 شخص, ومنذ ذلك الحين بدأت العمليات تنتشر دوليا، فوقعت حوادث تفجير في فيتنام وفي الجزائر وفي إيطاليا وأيرلندا، وتحولت السيارات المفخخة إلى أخطر سلاح، قادر على بث الرعب في قلوب الناس وتدمير اكبر عدد ممكن من المباني.

أما في العراق فلم يكن للمفخخات تاريخ حافل إلا بعد 2003، أذ كان أول تفجير إرهابي بسيارة مفخخة في يوم 7 آب “أغسطس” 2003 أمام مبنى السفارة الأردنية في العاصمة بغداد، خلفت وراءها مقتل 11 شخصا، وفي 19من الشهر ذاته، قام انتحاريان بتفجير شاحنة مفخخة في مقر الأمم المتحدة في فندق القناة، مما أدى إلى مقتل مبعوثها الخاص البرازيلي “سيرجو دي ميلو” و21 آخرين، وبعد ذلك بعشرة أيام في 29 آب استهدفت سيارة مفخخة، مرقد الإمام علي عليه السلام بعد صلاة الجمعة، أدت إلى استشهاد السيد الحكيم زعيم المجلس الأعلى الإسلامي و230 بين شهيد وجريح، ونتجت عنه أضرار كبيرة في المرقد الشريف.

توالت المفخخات في بغداد، ووصلت بحسب آخر التقديرات الى حوالي 3000 مفخخة، وهذا الرقم أكثر بكثير من كل السيارات المفخخة على مر التاريخ، حيث نتجت عنها مئات الآلاف من الضحايا بين شهيد وجريح، جميعهم تقريبا من المناطق الشيعية الأكثر فقرا، ولا ذنب لهم، سوى أنهم من نفس الطائفة التي ينتمي إليها حكام العراق بعد 2003.

في 3 تموز 2016، انفجرت سيارة مفخخة في حي الكرادة وسط بغداد، راح ضحيتها أكثر من 200 مواطن، وعلى أثرها قدم وزير الداخلية محمد سالم الغبان استقالة “مشروطة”، مطالبا فيها تسليمه أمن المدن بما فيها بغداد، وتعهد فيها أمام الشعب العراقي، وأمام رئيس الوزراء بتحمل مسؤولية الأمن كاملة، وإلا فالاستقالة هي الأولى من البقاء في المنصب.

قُبلت استقالة الغبان بكل برود، ورُفض تحمله المسؤولية، وبقي أمن بغداد بعدة أيدي من الجنرالات” عمليات بغداد”، واستمرت المفخخات، ووصل بنا العد أخيرا الى مفخخة البياع، ومن دون محاسبة لأي “مسؤول”، وهذا مراد من بيده الملك، حيث لا سلطان عليه إلا لبرلمان عاجز عن التشخيص، وشعب يحكمه عقل جمعي تقوده ظواهر تافهة، لا مصالح واضحة، مرة باسم “التكنوقراط” وأخرى باسم الإصلاح وغيرها…!

إذن؛ ومن منطلق تحمل المسؤولية، فإن أمن بغداد لا يتحقق أبدا، مهما استوردنا من الأسلحة، واستخدمنا أحدث التقنيات والأجهزة، سيحفظ أمن بغداد عندما تعود الحكومة إلى عقلية الجاهلية الأولى، وتعتبر السيارة المفخخة “بلاء” نازل من السماء، ولا بد من تقديم القرابين له، وبذلك عليها تقديم “مسؤول” كأضحية، في كل مرة تنفجر فيها سيارة مفخخة، عندها فقط ستزهق أرواح المسؤولين “الفاسدين” تباعاً، وسيستتب الأمن وتحفظ أرواح أهالي بغداد من المفخخات.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: