من نحن   |   اتصل بنا   |  
سياسية
حجم الخط :
عدد القراءات:
3849
13-02-2017 05:01 PM

رئاسة الوزراء تعلن عن الأماكن المحددة للتظاهر ولا يمكن تجاوزها




شدد مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي على عدم تجاوز الأماكن المحددة للتظاهر.

وقال سعد الحديثي، المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء في تصريح صحفي إن ' الحكومة مع حق التظاهر السلمي الذي يتسم بالنظام والقانون، ويضمن عدم الاعتداء على المنشآت العامة والخاصة، وعلى ممتلكات المواطنين ويضمن سلامة الأمن العام في البلاد، وبالتالي هي رعت التظاهرات قرابة أكثر من عام ونصف، وفي هذه الفترة لم تكن هناك احتكاكات بين المتظاهرين والأجهزة الأمنية، ولكن في حال وجود أشخاص بين المتظاهرين يلجؤون إلى الاحتكاك مع العناصر الأمنية ويحملون السلاح، فإن مسؤولية الحكومة والأجهزة الأمنية هي فرض النظام وبسط القانون'.

واضاف أن 'هناك أماكن محددة للتظاهر لا يمكن تجاوزها لأن ذلك يخل بالأمن العام، واليوم العراق في حالة حرب ضد الإرهاب، وبالتالي لا نريد أن نخلق حالة من الفوضى داخل المدن، بما ينعكس سلباً على معنويات المقاتلين الذين يقاتلون في جبهات القتال، وانطلاقاً من هذا الموقف تتعامل الحكومة مع هذا الموضوع بمسؤولية عالية'.

واشار إلى أنه 'تم فتح تحقيق بهذا الصدد من قبل الجهات المعنية بتوجيه من رئيس الوزراء لمعرفة ملابسات ما حدث، وتحديد مسؤولية الأشخاص عما وقع من احتكاك وصدامات بين أشخاص أرادوا خرق القانون، ووصلوا إلى خارج نطاق ساحة التظاهر، واحتكوا بالأجهزة الأمنية، وبالتالي هذا الأمر الآن هو قيد المتابعة من قبل اللجنة المكلفة بهذا الأمر'.
وفيما يخص موضوع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات واستبدال أعضائها وانتخاب مفوضية جديدة واختيار أعضاء مجلس المفوضية، فإن هذا الملف أعطاه الدستور العراقي للبرلمان وليس للحكومة، والملف حالياً في عهدة البرلمان وهو الذي يتعامل معه'.

وكان الالاف من المتظاهرين قد خرجوا أمس في تظاهرة حاشدة في بغداد للمطالبة بتغيير مجلس المفوضيين الذي يدير المفوضية العليا للانتخابات وتغيير قانونها.

وتضاربت الانباء بخصوص عدد القتلى والمصابين جراء المظاهرة حيث أعلنت قيادة عمليات بغداد ان شرطيا واحد قتل واصيب سبعة اخرون من رجال الامن بجراح فيما قال محافظ بغداد علي التميمي ان اربعة متظاهرين قتلوا واصيب 320 اخرين.
ووجه رئيس الوزراء حيدر العبادي على أثرها بفتح تحقيق كامل في الاصابات التي وقعت بين الاجهزة الامنية والمتظاهرين.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: