من نحن   |   اتصل بنا   |  
تقارير وحوارات
حجم الخط :
عدد القراءات:
11409
26-07-2016 04:00 PM

قوات التحالف والحضور العسكري الأجنبي في العراق (بالأرقام)




أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي العقيد كريستوفر كارفر، أن عدد جنوده بالعراق، سيصل قريبا إلى 7 آلاف جندي بعد قدوم 560 جندي أمريكي، ولعل هذه الخصيصة العسكرية باتت تميّز الأزمة العراقية عن بقيّة الأزمات حيث تتواجد هناك عناصر عسكرية لأكثر من 14 دولة إقليمية ودولية، تتقدّمهم أمريكا حيث يتواجد 6500 جندي تابع لها.

الحضور العسكري الأجنبي في العراق الذي إنتهى مع الخروج الأمريكي في العام 2011، عاد لترتفع أسهمه مع إحتلال تنظيم داعش الإرهابي لأجزاء كبيرة من الأراضي العراقية، وقد توزّع الحضور العسكري على 14 دول عدّة: أمريكا، بريطانيا، ايران، استراليا، بلجيكا، كندا، الدنمارك، فرنسا، المانيا، ايطاليا، هولندا، اسبانيا، روسيا وتركيا.

أمريكا: تعد القوات الأميركية أهم قوة أجنبية في العراق سواء من ناحية الحجم أو التسليح حيث سيصل العدد إلى 6500 مع وصول 560 جندي جديد أعلن عنهم وزير الدفاع آشتون كارتر قبل فترة. وتتواجد القوات الأمريكية في عدّة قواعد عسكرية، أبرزها: الأسد، الحبانية (غرب العراق) عينكاوه، ودهكوك في اقليم كردستان، الرستمية والمكار في بغداد. تستخدم القوات الأمريكية حوالي 80 مقاتلة F-18 و F-16، و4 طائرات شينوك واباتشي إضافةً إلى المدرعات وطائرات الإستطلاع.

ايران: هناك 100 مستشار ايراني في العراق يشاركون قوات الجيش والحشد الشعبي في معاركه ضد تنظيم داعش الإرهابي. وقد إستشهد 50 عسكري إيراني حتى الساعة على الأراضي العراقية في المواجهة مع التنظيم الإرهابي. تتوزع القوات الإيرانية في بغداد وديالى المحاذية لإيران ومحافظة صلاح الدين. تستخدم القوات العسكرية الإيرانية صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى ضد تنظيم داعش الإرهابي، كما أنها تملك بعض طائرات الإستطلاع.

بريطانيا: تشارك بريطانيا بحوالي 140 ضابط وجندي يتواجدون في أربيل وبعض مناطق إقليم كردستان العراق. تدعي القوات البريطانية أن مهامها في العراق هي تدريب القوات العسكرية في اقليم كردستان. تمتلك القوات البريطانية 8 مقاتلات ترنادو، والعديد من طائرات استطلاع.

استراليا: هناك 200 جندي وضابط استرالي في منطقة اقليم كردستان العراق، وتعتبر عمليات تدريب القوات العسكرية في اقليم كردستان، إضافة إلى عمليات الرصد الإلكتروني لتنظيم داعش الإرهابي من أهم المهام الموكلة لهذه القوّة. تمتلك استراليا 6 مقاتلات F-18.
بلجيكا: يتواجد 120 جندي وضابط بلجيكي على الأرضي العراقية يتوزعون بين إقليم كردستان والحدود العراقية الأردنية.

تقوم هذه القوات بعمليات الرصد لمراقبة أنشطة تنظيم داعش الإرهابي.تمتلك بلجيكا 6 مقاتلات F-16 في العراق.

كندا: هناك حوالي 700 عسكري ومستشار كندي على الأرضي العراقية، يقومون بعمليات الرصد، الدعم الأمني، وتحليل الصور الجوية لتنظيم داعش الإرهابي. لا تمتلك القوات الكندية أي مقاتلة عسكرية في العراق.

الدنمارك: يتواجد 250 جندي دنماركي يقومون بعمليات التدريب العسكري في جنوب غرب اربيل في إقليم كردستان العراق.تمتلك القوة الدنماركية 7 مقاتلات F-16.

فرنسا: تعد فرنسا من أقل الدول الأجنبية تواجداً على الأراضي العراقية حيث يتواجد 40 عسكري فرنسي يقومون بعمليات الرصد، الدعم الأمني، وتحليل الصور الجوية لتنظيم داعش الإرهابي. تمتلك القوة الفرنسية 15 مقاتلة رفائيل وميراج على الأراضي العراقية.

ألمانيا: يتوزّع 71 مستشار وعسكري ألماني على بغداد واربيل في العراق. يعد تدريب القوات الكردية والعراقية من أبرز المهام الموكلة لهذه القوّة، وتحديداً لناحية كيفية إستخدام الأسلحة الغربية. لاتمتلك ألمانيا طائرات عسكرية أو مقاتلات على الأراضي العراقية.

ايطاليا: هناك 250 جندي ايطاليا يتواجدون على بعد 30 كلم من الموصل. تؤدي هذه القوّة العديد من المهام العسكرية، أبرزها الحفاظ على سدّ الموصل.

هولندا: تشارك هولندا بـ380 عسكري في بغداد وشمال العراق، حيث تؤدي هذه القوّة مهمّة التدريب العسكري. تمتلك القوة الهولندية 6 مقاتلات F-16، إضافةً إلى نظام الباتريوت الصاروخي.

اسبانيا: يتواجد 300 عسكري في بغداد وشمال العراق. ويتواجد المستشارون الاسبان ن منذ الإحتلال الامريكي على الأراضي العراقية حيث يؤديون دورالتدريب العسكري للقوات العراقية.

روسيا: تشارك موسكو بـ100 جندي في مناطق بغداد والمثنى على الأراضي العراقية. يؤدي المستشارون الروس الدور الإستشاري والدعم الأمني لقوات الحشد الشعبي. يقال إن المقر الأساسي للقوات الروسية يقع في المدينة الخضراء، إلا أن هناك مبنى مستقل لهذه القوة في مطار المثنى. تمتلك روسيا نظام رادار خاص بها. في السابق تم تشكل غرفة عمليات بغداد بين 4 دول ايران، روسيا، العراق وسوريا.

تركيا: تتواجد القوات التركية في منطقة إقليم كردستان العراق حيث تقوم القوة التركية بمهام التدريب العسكري للقوات الكردية. تمتلك القوات التركية 100 ناقلة جند، 22 دبابة. رغم أن الحكومة العراقية إعترضت على الحضور العسكري التركي في العراق، إلا أن السلطات التركية أوضحت أن الحضور التركي شمال العراق جاء بناءاً على طلب الإقليم.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: